نيسان المقبل.. افتتاح سكة حديدية تربط تركيا وإيران وباكستان

القطار الذي يوصل إيران بباكستان، (agefotostock)

ع ع ع

حدد المدير التنفيذي لشركة سكك الحديد الإيرانية، سعيد رسولي، تاريخ 20 من نيسان المقبل، موعدًا لإطلاق خط قطار بين طهران وإسلام آباد (عاصمة باكستان) واسطنبول، وفق وكالة “فارس” الإيرانية.

وفي مراسم إدخال 289 مقطورة وقاطرة محلية الصنع الخدمة بخط سكك الحديد، اليوم الأربعاء 18 من آذار، أوضح رسولي أن أول قطار سينطلق من إسلام آباد مرورًا بايران وصولًا إلى اسطنبول التركية.

وقال المدير التنفيذي، إنه منذ 20 آذار 2020 حتى اليوم تعزز أسطول سكك الحديد بـ 1015 قاطرة ومقطورة.

وكان مسؤولون أتراك وإيرانيون وباكستانيون اتفقوا، على إنشاء شبكة السكك الحديدية بين اسطنبول وطهران وإسلام آباد (ITI) ، والتي أطلقت في 2009 بهدف “تعزيز الاتصالات والروابط التجارية بين الدول الثلاث”.

توفير للوقت والمال

وبحسب ما نقلت شبكة “DW” الألمانية، منتصف كانون الثاني الماضي، عن المحللة الإيرانية في مركز جنوب آسيا التابع للمجلس الأطلسي فاطمة أمان، فإن خط السكة الحديد يبلغ طوله 6500 كيلومتر، 1950 كيلومترًا منها في تركيا، و2600 كيلومترًا في إيران و1990 كيلومترًا في باكستان.

على الرغم من أن خط “ITI” ليس جزءًا من مبادرة الحزام وطريق الحرير الصيني، يقول الخبراء إن خط السكك الحديدية سيدمج في النهاية.

وقال الخبراء لـ “DW”، إن المشروع سيزيد من الاتصال بين الدول الثلاث ويجعل السفر أسهل بكثير، مشيرين إلى أن السفر من إسطنبول إلى إسلام أباد بالقطار سيستغرق 11 يومًا.

واعتبروا أن 11 يومًا هو وقت أقل بكثير من الوقت الذي تستغرقه الرحلة البحرية، والتي تستغرق ما يصل إلى 21 يومًا.

واشار محلل غربي آسيا في أكاديمية دراسات الحرب في وارسو، لوكاس برزيبيزفسكي، للشبكة، إلى أن المشروع “سيجعل السفر أسهل وأكثر أمانًا من خدمات الحافلات الطويلة. وعلى المدى الطويل، من المحتمل أن تجعل الرحلة أرخص للحجاج، وأكثر إمتاعًا من السفر الجوي”.

خط موازٍ

يوازي هذا المشروع خط القطار التجاري الذي ينطلق من الصين إلى أوروبا مرورًا بتركيا.

وكان قطار بضائع “China Railway Express” الصيني عبر في تشرين الثاني 2019، خط “مرمراي” الحديدي في اسطنبول، متوجهًا نحو أوروبا عبر تركيا، وذلك بعد أيام من دخوله حيز العمل.

وبحسب ما نقلته وكالة “الأناضول“ آنذاك، عبر القطار خلال رحلته في تركيا من ولايات: أرضروم، أرزينجان، سيواس، قيصري، قيريق قلعة، أسكي شهير، قوجه إيلي، واسطنبول.

وغادر تركيا من ولاية أدرنة الواقعة في أقصى الجهة الشمالية الغربية لتركيا والمحاذية لليونان.

كما انطلق، في أوائل كانون الأول 2020، أول قطار شحن محمل ببضائع أرسلتها تركيا للصين.

وفي بيان، قالت المديرية العامة للسكك الحديدية التركية حينها، إنها شغلت عشرة قطارات بنجاح على الخط (الصيني-التركي-الأوروبي)، بالإضافة إلى أول قطار ترانزيت غادر الصين ووصل إلى أوروبا في تشرين الثاني 2019.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة