“العمر لا يهم”.. لاعبون تخطوا الـ35 عامًا في الدوريات الأوروبية الكبرى

زلاتان إبراهيموفيتش أثناء احتفاله مع فريقه اي سي ميلان (90 minute)

ع ع ع

عنب بلدي – محمد النجار

تُعرف كرة القدم بقصر مسيرة اللاعبين فيها، وما إن يدخل اللاعب في العقد الثالث من عمره حتى يُطلق عليه لقب “المخضرم”، وتقل فرصه باللعب والانتقال إلى أندية أخرى.

وفي المقابل، هناك لاعبون كسروا هذه القاعدة، وتزخر الملاعب الأوروبية بالنجوم ممن تخطت أعمارهم 35 عامًا، ولا يزالون يشكلون حضورًا كبيرًا في أنديتهم، وكذلك بالنسبة إلى منتخباتهم الوطنية، محافظين على لياقتهم البدنية وحضورهم على أرض الملعب.

كريستيانو رونالدو مصمم على الاستمرار

يصنف اللاعب البرتغالي كريستيانو رونالدو كأحد أفضل لاعبي كرة القدم في التاريخ، إلى جانب بيليه ومارادونا وليونيل ميسي، مع تحقيقه عشرات الألقاب الفردية والجماعية.

رونالدو الذي وصل إلى سن الـ36 عامًا ما زال قادرًا على العطاء، ويتصدر قائمة هدافي الدوري الإيطالي للموسم الحالي 2020- 2021 بتسجيله 23 هدفًا، منها ثلاثة أهداف في مباراة واحدة (هاتريك) أمام كالياري في الجولة الـ26 من الدوري الإيطالي.

ووفقًا لموقع “Transfer Market” المتخصص بالقيمة السوقية وإحصائيات اللاعبين، تصل قيمته السوقية إلى 60 مليون يورو، وهي قيمة مرتفعة بالنسبة للاعب بعمر رونالدو.

وإلى جانب أهدافه الـ23، سجل رونالدو في دوري أبطال أوروبا أربعة أهداف، وفي كأس إيطاليا سجل هدفين إلى جانب هدف واحد في السوبر الإيطالي.

ومع الخروج “الصادم” من دوري أبطال أوروبا، تنتظر رونالدو مهمة صعبة تتمثل بالاستمرار بالمنافسة على لقب الدوري الإيطالي (يحتل فريقه المركز الثالث بفارق عشر نقاط عن المتصدر إنتر ميلان)، والفوز بكأس إيطاليا أمام أتلانتا في أيار المقبل.

وسبق لرونالدو أن حقق الكرة الذهبية خمس مرات (أربع مرات مع ريال مدريد، ومرة واحدة مع مانشستر يونايتد الإنجليزي)، وأفضل لاعب في العالم (مقدمة من الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”) مرتين، وأفضل لاعب في أوروبا ثلاث مرات.

ووصل عدد ألقاب وجوائز رونالدو الفردية والجماعية طوال مسيرته إلى أكثر من 58 لقبًا.

بينما سجل 763 هدفًا طوال مسيرة لعبه المستمرة حتى اليوم.

سيرجيو راموس.. قائد ريال مدريد

حفر سيرجيو راموس، قائد ريال مدريد الإسباني، اسمه بحروف من ذهب في تاريخ إسبانيا، سواء مع فريقه أم مع المنتخب الوطني.

ففي عام 2014، ومع الدقيقتين الأخيرتين من نهائي دوري أبطال أوروبا 2013- 2014، قفز راموس ليحرز هدف التعادل أمام أتلتيكو مدريد، الجار اللدود للريال، وينجح بعدها فريقه بالفوز باللقب العاشر في دوري الأبطال، وهو لقب طال انتظاره للنادي الإسباني.

عاد راموس لاحقًا ليقود فريقه إلى جانب كريستيانو رونالدو، للتتويج بدوري أبطال أوروبا ثلاث مرات متتالية بين عامي 2016 و2018، لعب خلالها دورًا محوريًا على مستوى الدفاع والهجوم.

يبلغ راموس حاليًا 35 عامًا، ولا يزال في مفاوضات معقدة لتجديد عقده مع الريال (ينتهي عقده في حزيران المقبل).

وتبلغ قيمة راموس السوقية، وفقًا لـ”Transfer Market”، 14 مليون يورو.

وعانى دفاع الريال في غياب راموس خلال الموسم الحالي مع الإصابات التي لحقت به، مع تراجع مستوى فاران وناتشو، وغياب كارفخال للإصابة، وفشل ميليتاو بإثبات نفسه بالتزامن مع قلة الفرص الممنوحة له.

ورغم تقدمه في العمر، يشكل قائد الريال رقمًا صعبًا على أرض الملعب، سواء على الصعيد الهجومي مع قدرته على تسديد ضربات الجزاء والضربات الحرة المباشرة، أو من خلال رأسياته واستغلاله للضربات الركنية لتسجيل الأهداف.

وخلال الموسم الحالي، نجح راموس بتسجيل أربعة أهداف في 20 مباراة بمختلف المسابقات.

وخلال مسيرته حقق 26 لقبًا، بينها كأس العالم وكأس الأمم الأوروبية مع المنتخب الإسباني، عدا عن الألقاب المحلية مع ريال مدريد، ولقب دوري أبطال أوروبا أربع مرات.

زلاتان إبراهيموفيتش.. 39 عامًا والمنتخب السويدي يستنجد به

يعتبر السويدي زلاتان إبراهيموفيتش لاعب فريق إيه سي ميلان الإيطالي أكبر النجوم سنًا في الملاعب الأوروبية مع وصوله إلى 39 عامًا.

ومنذ أيام تمت دعوته للالتحاق بالمنتخب السويدي بعد اعتزاله اللعب دوليًا منذ عام 2016، ودعوته تعتبر دليلًا على أن عمر اللاعب لا يقف عائقًا أمام عطائه وطموحاته، أو أن يكون قائدًا لمنتخب بلاده أو فريقه.

ويُعتبر زلاتان نجم فريق ميلان رابع هداف في الدوري الإيطالي في الموسم الحالي، وله 14 هدفًا حتى الآن، ولعب دورًا مهمًا في المستوى الكبير لميلان وتصدره الدوري لفترات طويلة، قبل أن يحتل الوصافة حاليًا.

التغيير الذي أحدثه إبراهيموفيتش لم يكن فقط من ناحية تسجيل الأهداف، بل أيضًا في عقلية اللاعبين وإصرارهم على الفوز في كل مباراة.

وحسب موقع “Transfer Market”، تبلغ القيمة السوقية لزلاتان إبراهيموفيتش خمسة ملايين يورو فقط.

ونجح إبراهيموفيتش بتسجيل 14 هدفًا خلال 14 مباراة، وصنع هدفًا واحدًا في الدوري، بينما بلغ عدد أهدافه في كل المسابقات 21 هدفًا وصنع ثلاثة أهداف.

خلال مسيرته، نجح بالحصول على أكثر من 48 لقبًا فرديًا وجماعيًا مع أندية الميلان وبرشلونة وأياكس وباريس سان جيرمان ومانشستر يونايتد.

لوكا مودريتش.. عطاء بلا حدود

حقق ريال مدريد الإسباني بطولة دوري أبطال أوروبا للمرة العاشرة في تاريخه عام 2014، وفي العام التالي خرج من ربع نهائي البطولة أمام يوفنتوس الإيطالي، في مباراة غاب عنها لاعبه لوكا مودريتش للإصابة.

عاد الريال برفقة مودريتش في المواسم الثلاثة التالية ليحقق البطولة بشكل متتالٍ، لتخرج أقلام النقاد والصحفيين بالقول، “لو لم يغب مودريتش أمام اليوفي لما خرج الريال من البطولة”.

مودريتش اللاعب الكرواتي وصل إلى سن 35، ولعب دورًا محوريًا أمام أتلانتا في الدور الـ16 لتأهل فريقه بإسهاماته الهجومية والدفاعية وتحكمه بالكرة، وكذلك في استمرار الريال بالمنافسة على صدارة الدوري الإسباني للموسم الحالي.

وتصل القيمة السوقية لمودريتش إلى عشرة ملايين يورو، وفقًا لـ“Transger Market”.

حقق مودريتش أكثر من 32 لقبًا فرديًا وجماعيًا طوال مسيرته، بينها لقب الكرة الذهبية، وجائزة أفضل لاعب في العالم من “فيفا”، وقاد منتخبه للوصول إلى نهائي كأس العالم 2018 للمرة الأولى في تاريخه.

وخلال الموسم الحالي، لعب مودريتش 35 مباراة في مختلف المسابقات، نجح خلالها بتسجيل أربعة أهداف وصناعة خمسة آخرين.

بينما وصل عدد أهدافه الكلي مع ريال مدريد إلى 26 هدفًا، وصنع 60 هدفًا، بينها صناعته لهدف التعادل أمام أتلتيكو مدريد في نهائي دوري الأبطال 2014.

فرناندينيو.. مايسترو مانشستر سيتي

بلغ البرازيلي فرناندينيو الـ35 سنة، وهو لاعب خط الوسط في المنتخب البرازيلي وفي فريق مانشستر سيتي الإنجليزي، من النجوم الذين برزوا في الموسم الحالي، وقدم مستويات جيدة في ضبط الإيقاع الكروي لفريقه الذي تصدر الدوري الإنجليزي حتى الآن.

وتبلغ القيمة السوقية لفرناندينيو أربعة ملايين يورو، ولعب خلال الموسم الحالي 25 مباراة في مختلف المسابقات، سجل خلالها هدفًا واحدًا وصنع هدفين.

كما حقق فرناندينيو أكثر من 25 لقبًا طوال مسيرته حتى الآن، وربما يرتفع هذا العدد في حال حقق فريقه لقبي الدوري الإنجليزي ودوري أبطال أوروبا.

تياغو سيلفا.. صخرة دفاع تشيلسي

سلّطت الكاميرات على تياغو سيلفا وهو على مدرجات ملعب “ستامفورد بريدج”، معقل نادي تشيلسي، في أثناء مباراة الأخير مع أتلتيكو مدريد في دور الـ16 من دوري أبطال أوروبا.

حماس منقطع النظير أبداه سيلفا (36 عامًا) لم يبده مدربه الألماني توماس توخيل الذي كان أكثر برودة رغم صعوبة المباراة وأهميتها.

ويعتبر البرازيلي تياغو سيلفا صمام الأمان وقلب دفاع فريق تشيلسي الإنجليزي والمنتخب البرازيلي، وظهر بمستوى جيد في الدوري الإنجليزي هذا الموسم.

وحسب موقع “Transfer Market”، تبلغ القيمة السوقية لتياغو ثلاثة ملايين ونصف المليون يورو، وانتقل في بداية الموسم الحالي إلى تشيلسي قادمًا من باريس سان جيرمان بشكل مجاني.

ولعب سيلفا في الدوري الإنجليزي هذا الموسم 17 مرة، وسجل هدفين، وحقق 30 لقبًا طوال مسيرته كلاعب.

وكان سيلفا ضمن فريق الميلان الفائز ببطولة الدوري الإيطالي عام 2011 (آخر بطولة دوري حققها الميلان)، بالإضافة إلى بطولة كوبا أميركا مع المنتخب البرازيلي.

 



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة