مقتل عائلة كاملة.. حصيلة نهائية لانفجار رأس العين

منزل مدمر بعد تفجير مجهول في مدينة رأس العين بريف الحسكة (شبكات محلية)

ع ع ع

قُتل ستة أشخاص، بينهم أربعة أطفال، بتفجير ضرب منزلًا في مدينة رأس العين، شمال غربي الحسكة، بحسب ما قاله إعلامي المجلس المحلي في المدينة، عبدالله الجعشم، لعنب بلدي.

وأضاف الجعشم اليوم، الاثنين 22 من آذار، أن والدة الأطفال، الناجية الوحيدة من العائلة، وجريحتين نُقلن للعلاج في المستشفيات التركية، بسبب وضعهن الصحي الحرج.

وأوضح أن سبب الانفجار الذي استهدف المنزل قرب سجن المدينة ما زال مجهولًا، مشيرًا إلى أن القتلى كلهم من عائلة واحدة.

وتداول ناشطون تسجيلات مصوّرة تبيّن الدمار الكبير الذي خلّفه التفجير.

 

والانفجار هو الأول منذ 25 من شباط الماضي، حيث انفجرت حينها سيارة مفخخة في رأس العين ما أدى إلى مقتل أربعة مدنيين بينهم طفل.

ويضاف التفجير إلى سلسلة تفجيرات تضرب مناطق شمالي سوريا، الواقعة تحت سيطرة فصائل المعارضة السورية المدعومة من تركيا.

وعادة ما تتهم وزارة الدفاع التركية “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) بالوقوف خلف التفجيرات، وهو ما تنفيه الأخيرة.

وحاول المجلس المحلي في رأس العين تخفيف حدة الانفجارات عبر عدة إجراءات.

ومنع، في 18 من آذار الحالي، دخول السيارات التي لا تحمل لوحات تسجيل إلى المنطقة، سواء كانت عسكرية أو مدنية.

وأوضح الجعشم لعنب بلدي، أن قرار منع دخول السيارات “غير المسجّلة” لدى مديرية النقل في رأس العين، هو قرار “أمني” بالدرجة الأولى، لمنع دخول السيارات “الغريبة” عن المنطقة.

وكانت مديرية المواصلات في رأس العين دعت إلى تسجيل السيارات كافة لديها، بتكلفة تراوحت بين 50 و550 ليرة تركية، بحسب نوع المركبة.



مقالات متعلقة


Array

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة