النساء “مستبعدات” من صنع القرارات بشأن جائحة “كورونا”

إحدى الممرضات في قسم علاج فيروس "كورونا المستجد" في مشفى الزراعة بمدينة إدلب - 14 حزيران 2020 (عنب بلدي\يوسف غريبي)

إحدى الممرضات في قسم علاج فيروس "كورونا المستجد" في مشفى الزراعة بمدينة إدلب - 14 حزيران 2020 (عنب بلدي يوسف غريبي)

ع ع ع

اُستبعدت النساء حول العالم “بشكل منهجي”، من عمليات صنع القرارات الهادفة إلى إنهاء جائحة “كورونا المستجد” (كوفيد- 19)، بما في ذلك فرق العمل التي تديرها الحكومات حول العالم.

وبحسب بيان مشترك اليوم، الثلاثاء 23 من آذار، صادر عن هيئة الأمم المتحدة للمرأة وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، ومختبر أبحاث عدم المساواة بين الجنسين في جامعة “بيتسبرغ”، تشكّل النساء 70% من العاملين في مجال الرعاية الصحية على مستوى العالم، وهن أكثر تضررًا من جائحة فيروس “كورونا”.

وبحسب البيان، فإن النساء عانين العديد من آثار الفيروس، فبالإضافة إلى وجودهن على الخطوط الأمامية للاستجابة لفيروس “كورونا”، تضررن أيضًا من فقدان الوظائف وانكماش الاقتصاد غير الرسمي، وارتفاع حالات العنف المنزلي، وعبء الرعاية غير المدفوعة الأجر الذي يهدد بدفع 47 مليون امرأة إضافية إلى مزيد من الفقر.

وبحسب المعلومات التي اطّلع عليها معدّو البيان، فإن من بين 225 فرقة عمل للتصدي لفيروس “كورونا” تم تشكيلها وتشغيلها في 137 دولة، 24% فقط من أعضائها من النساء.

وحث برنامج الأمم المتحدة الإنمائي وهيئة الأمم المتحدة للمرأة، الحكومات على صون مشاركة المرأة المتساوية في الاستجابة للفيروس، ومنحها صلاحيات صنع قرار وفرص قيادة متكافئة.

وقال مدير برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، أخيم شتاينر، إن “مشاركة النساء الكاملة والشاملة في المؤسسات العامة أمر بالغ الأهمية، لضمان تلبية احتياجاتهن بشكل مناسب في القرارات المحورية التي يتم اتخاذها الآن، هذه هي الخيارات التي ستحدد مستقبلهن للأجيال القادمة”.

وقالت المديرة التنفيذية لهيئة الأمم المتحدة للمرأة، بومزيلي ملامبو نوكا، “من غير المعقول أن نتمكن من معالجة أكثر الأزمات التمييزية التي شهدناها على الإطلاق دون المشاركة الكاملة للمرأة”.

وفي 8 من آذار الحالي، اعتبر أمين عام الأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، أن “جائحة (كورونا) محت عقودًا من التقدم نحو تحقيق المساواة بين الرجل والمرأة، وقلبت حياة المرأة رأسًا على عقب، مع تزايد فقدان الوظائف جراء الجائحة وتصاعد الاستغلال والعنف العائلي”.

وأضاف أن حقوق المرأة تراجعت في ظل الجائحة، والعواقب ستدوم مدة أطول من الجائحة نفسها.

ودعا غوتيريش، حينها، البلدان والشركات والمؤسسات إلى “اعتماد تدابير وحصص خاصة للنهوض بمشاركة المرأة على قدم المساواة وتحقيق التغيير السريع”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة