“التعليم التركية” تعلن استمرار “التعليم عن بُعد”

إطلاق قنوات التعليم عن بعد في تركيا (الأناضول)

ع ع ع

أعلنت وزارة التربية التركية استمرار عملية “التعليم عن بُعد” في البلاد حتى لو انتهت جائحة “كورونا المستجد” (كوفيد- 19).

وقال وزير التربية التركي، ضياء سلجوق، اليوم الثلاثاء 23 من آذار، إن “التعليم عن بُعد سيكون موجودًا بشكل دائم من الآن فصاعدًا”، موضحًا أن وزارة التربية عززت البنية التحتية لشبكة “TRT-EBA”، وفقًا لما نقله موقع “HABERLER” التركي.
وأضاف الوزير أن فترة “التعليم عن بُعد” خلقت فرصًا كبيرة إضافة إلى الصعوبات التي خلقتها، مشيرًا إلى أن منصة “EBA” من أكثر مواقع التعليم زيارة في العالم.

وتحدث عن بعض الصعوبات التي واجهت الطلاب الأصغر سنًا في “التعليم عن بُعد”، بينما تكيّف طلاب المدارس الثانوية بسهولة أكبر مع هذا النظام من التعليم، بحسب ما قاله سلجوق.

وأوضح الوزير أنه اعتبارًا من الفصل الدراسي الأول من العام الدراسي الحالي، بلغت نسبة الطلاب ممن تلقوا “التعليم عن بُعد” على مستوى المرحلة الابتدائية 66%، وعلى مستوى المرحلة المتوسطة 73%، وعلى مستوى التعليم الثانوي 77%.

وفي 23 من آذار 2020، أطلقت وزارة التربية التركية شبكة قنوات وموقعًا إلكترونيًا، لمتابعة العملية التعليمية “عن بُعد” مع بدء انتشار فيروس “كورونا”.

وقدّم وزير التربية التركي، حينها، الدرس الأول عبر شبكة “TRT-EBA”، معلنًا استئناف العملية التعليمية بعد توقفها لمدة أسبوع.

وخصصت وزارة التربية ثلاث قنوات تلفزيونية بما يتناسب مع المراحل المدرسية (ابتدائي، متوسط، ثانوي)، إضافة إلى إمكانية متابعة الدروس عبر الموقع الإلكتروني بعد تسجيل الدخول.

كما أتاحت وزارة التربية متابعة البث المباشر للقنوات عبر الإنترنت، وخصصت موقعًا لبث دروس المرحلة الابتدائية (TRT Eba İlkokulu)، وآخر للمرحلة المتوسطة (TRT Eba Ortaokulu)، وللمرحلة الثانوية (TRT Eba lise).

وبلغ عدد الطلاب السوريين في المدارس التركية نحو 780 ألف طالب للعام الدراسي 2019- 2020، ويمثلون نحو 90% من الأطفال السوريين الموجودين في تركيا.

وفي 21 من شباط الماضي، أعادت وزارة التربية التركية التعليم “وجهًا لوجه” لطلاب الصفوف الابتدائية الأول والثاني والثالث والرابع، وطلاب الصف الثامن والثاني عشر.

وتقول تركيا إنها تحتل المرتبة الثانية بعد الصين في مجال “التعليم عن بُعد”، وفقًا لما نقلته وكالة “الأناضول“ عن وزير التربية.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة