مرسوم يعفي القروض الطلابية من الرسوم في سوريا

طلاب في إحدى الجامعات السورية (سبوتنك)

طلاب في إحدى الجامعات السورية (سبوتنك)

ع ع ع

أصدر رئيس النظام السوري، بشار الأسد، مرسومًا تشريعيًا (رقم 4)، يعفي بموجبه القروض الطلابية والوثائق المتعلقة بها من الرسوم والبدلات.

ونشرت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) اليوم، الثلاثاء 23 من آذار، المرسوم الذي يوضح الإعفاء للقروض الطلابية التي تمنحها الهيئة العامة لصندوق التسليف الطلابي، من رسوم وطوابع وبدلات مترتبة أيًا كان نوعها، متضمنة الطابع المالي وجميع الإضافات المترتبة عليها لتصبح قروضًا صافية دون اقتطاع أي مبالغ منها.

وكان الأسد وجه حكومته بتقديم إعانة مالية إلى حساب صندوق التسليف الطلابي قيمتها خمسة مليارات و200 مليون ليرة، ليُصبح رأسمال الصندوق ستة مليارات ليرة سورية، بهدف تمكين الصندوق من زيادة قيمة القرض الشهري للطلاب إلى 40 ألف ليرة، وزيادة القرض الشخصي للطلاب إلى 300 ألف ليرة سورية.

وجاءت الإعانة في وقت يعاني سوريون في مناطق سيطرة النظام من عدة أزمات اقتصادية ومعيشية تثقل كاهلهم، في ظل غياب التغيير في سياسات الحكومة الاقتصادية والمالية، رغم استمرار وعودها بانفراج الأزمات منذ سنوات.

واقترب سعر صرف الدولار الأمريكي في السوق السوداء من حاجز 5000 ليرة سورية، ليعاود الاستقرار عند حدود 4200 ليرة، بحسب موقع “الليرة اليوم” المتخصص بأسعار الليرة السورية والعملات الأجنبية، بينما بقي سعر الصرف ثابتًا، بحسب نشرة مصرف سوريا المركزي، عند مستوى 1256 ليرة للدولار الواحد.

ووجه الأسد لإعداد الصك التشريعي الذي يمكن بموجبه إعفاء الطلاب المقترضين من الضرائب والرسوم المفروضة على القروض، والتي عادة ما يتحملها الطالب وتُقتطع كنسبة مئوية من قيمة القرض، بحسب ما نقلته وكالة “سانا“.

وبحسب الوكالة، يسهم رفع مبلغ القرض الشهري في تخفيف الأعباء المادية عن الطلبة وأسرهم في ظل الظروف المعيشية الحالية، على أن يبدأ صندوق التسليف الطلابي بالعمل وفق سقف القروض الجديدة للطلاب بعد شهر من تخصيص مبلغ الإعانة المقرر للصندوق.

وفي تصريحات لإذاعة “شام إف إم” المحلية، في 17 من آذار الحالي، أوضح مدير الهيئة الوطنية لصندوق التسليف الطلابي، مازن أسعد، أن القرض الشهري والشخصي هو لدعم الطلاب الذين هم بحاجة إلى دعم مادي لاستكمال دراستهم حتى لا يكون الوضع المادي عائقًا في استكمال تحصيلهم العلمي.

وقال إن أي طالب في الجامعات الحكومية يحق له التقدم للحصول على القرض، وتتم عملية المفاضلة وفقًا لمعايير اجتماعية، ليُستهدف الطلاب الأكثر حاجة، مشيرًا إلى أن القرض الشهري هو راتب شهري بقيمة 40 ألف ليرة يحصل عليه الطالب خلال دراسته الجامعية.

وبحسب أسعد، كان سقف القرض الشهري خمسة آلاف ليرة، والشخصي 50 ألف ليرة، خلال السنوات القليلة الماضية.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة