fbpx

انعدام مخابر تحليل “PCR” في طرطوس “عقبة” أمام رصد الإصابات

طلاب في أول يوم دراسي في مناطق سيطرة النظام السوري 13 من أيلول 2020 (سانا)

ع ع ع

علّقت مديرية الصحة المدرسية في وزارة التربية التابعة لحكومة النظام السوري، على تفشي الإصابات بفيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19) بين الطلاب والكوادر التعليمية في محافظة طرطوس.

وتحدثت مديرة الصحة، هتون الطواشي، اليوم الأربعاء 24 من آذار، عن عقبة أساسية في رصد الإصابات بمحافظة طرطوس، تتمثل في عدم إمكانية إجراء التحاليل للمسحات المأخوذة نتيجة عدم وجود مخبر تحليل “PCR “في المحافظة، موضحة أن الاعتماد يجري على مخبري اللاذقية ودمشق التابعين لوزارة الصحة.

وقالت إن الإصابات بين الطلاب في محافظة طرطوس ارتفعت خلال الأسبوع الحالي، إذ بلغت أكثر من تسع إصابات في المدارس.

ونفت مديرة الصحة المدرسية وجود نية لإغلاق المدارس خلال الوقت الحالي.

وفي 23 من آذار الحالي، طلبت وزارة الصحة في حكومة النظام السوري إيقاف العمليات “الباردة” في مستشفيي “الباسل” و”بانياس” في محافظة طرطوس، بسبب تفشي فيروس “كورونا”، وفقًا لتعميم صادر عنها.

كما طلب وزير الصحة، الدكتور حسن محمد الغباش، استمرار العمليات الإسعافية والأورام فقط، إضافة إلى تشغيل المستشفيات بالطاقة القصوى وكامل القدرات والإمكانيات لتستوعب مرضى فيروس “كورونا”.
وتضمّن التعميم مراجعة خطة تأمين الكادر البشري للأسرّة والأقسام التي أُضيفت وخاصة قسم العناية، مع تطبيق نظام الإقامة على الأطباء من حيث الدوام والمناوبات، للاستجابة لتطور تفشي الفيروس.
وتجاوز عدد الإصابات بفيروس “كورونا” في محافظة طرطوس حاجز الألف إصابة، حتى تاريخ إعداد التقرير.

ومنذ بداية آذار الحالي، تحدثت وزارة الصحة عن تسجيل “منحنى تصاعدي” للإصابات بفيروس “كورونا” في مناطق سيطرة النظام السوري.

اقرأ أيضًا: لا أسرّة في مستشفيات دمشق لاستقبال مرضى “كورونا”

وفي 14 من آذار الحالي، أعلن مدير الجاهزية والإسعاف في الوزارة، توفيق حسابا، عن دخول مناطق سيطرة النظام مرحلة “خطرة” بسبب تفشي الفيروس، ولن تتجاوزها إلا “بكسر حلقة العدوى وارتداء الكمامة”.

فرض الكمامة في طرطوس

في 25 من تشرين الثاني 2020، قرر محافظ طرطوس، صفوان أبو سعدى، فرض ارتداء الكمامة في وسائل النقل العامة والدوائر الرسمية للحد من انتشار فيروس “كورونا” في المحافظة.

ودعا أبو سعدى، حينها، إلى إلزام ركّاب وسائل النقل (العامة والخاصة والنقل الداخلي) والخطوط الحديدية والنقل البحري (طرطوس– أرواد)، بارتداء الكمامة وفرض غرامة على سائق المركبة بقيمة 25 ألف ليرة سورية، في حال سماحه للمواطنين بالصعود من دون الالتزام بالكمامة.

وبلغ عدد المصابين بفيروس “كورونا” في مناطق سيطرة النظام السوري أكثر من 17 ألف شخص، توفي منهم نحو 1183 مصابًا، بحسب بيانات وزارة الصحة السورية، حتى تاريخ إعداد هذا التقرير.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة