سفير النظام السوري في موسكو: موعد الانتخابات الرئاسية مرهون بوضع “كورونا”

السفير السوري في موسكو رياض حداد (وكالة سبوتنيك)

ع ع ع

ربط سفير النظام السوري في روسيا، رياض حداد، تحديد موعد الانتخابات الرئاسية المقبلة في سوريا، بالوضع الوبائي لفيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19) في البلاد، وفق ما نقلته وكالة “تاس” الحكومية الروسية اليوم، الأربعاء 24 من آذار.

وردًا على سؤال حول دعوة مراقبين دوليين خلال العملية الانتخابية، قال حداد، “لا تزال الاستعدادات جارية للانتخابات الرئاسية في سوريا”.

ويخطط النظام السوري لإجراء انتخابات رئاسية بين شهري نيسان وحزيران المقبلين، دون الإعلان عن مرشحين حتى الآن.

وفي 11 من آذار الحالي، أعرب أعضاء البرلمان الأوروبي، في بيان، عن قلقهم إزاء استمرار “المأزق السياسي” في سوريا، وعدم إحراز تقدم بإيجاد حل في سوريا، مؤكدين أن الانتخابات الرئاسية المقبلة “بلا مصداقية”.

وشددوا على أن الانتخابات الرئاسية السورية المقبلة “تفتقر إلى المصداقية تمامًا في نظر المجتمع الدولي”.

ورد السفير السوري في روسيا على البيان، إذ قال، في 17 من آذار الحالي، “لا علاقة للاتحاد الأوروبي ولا لأي شخص آخر بتحديد شرعية الانتخابات في سوريا”.

وأضاف، حينها، أن موضوع الانتخابات الرئاسية في سوريا يخص الشعب السوري حصرًا، وهو أحد الحقوق الدستورية للمواطنين السوريين.

اقرأ أيضًا: صحيفة: دول أوروبية تُعد “وثيقة” لرفض الانتخابات الرئاسية في سوريا

كما أكدت الولايات المتحدة عدم اعترافها بنتيجة الانتخابات الرئاسية السورية المقبلة، “ما لم يكن التصويت حرًا وعادلًا وتشرف عليه الأمم المتحدة، وممثلًا من المجتمع السوري بأسره”.

وقال القائم بأعمال نائب سفير الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة، جيفري ديلورينتيس، في 18 من آذار الحالي، “من الواضح أن النظام سوف يستفيد من الانتخابات الرئاسية المقبلة في أيار المقبل، للمطالبة بشكل غير عادل بشرعية الأسد”، بحسب ما نشرته وكالة “أسوشيتد برس“.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة