بمشاركة مروحيات.. دورية تركية- روسية رقمها 144 في سوريا (فيديو)

عسكري روسي فوق مدرعة روسية خلال تسيير دورية مشتركة مع قوات تركية شمالي شرق سوريا - 26 من آذار 2021 (tvzvezda)

ع ع ع

سيّر العسكريون الأتراك والروس دورية مشتركة قرب مدينة القامشلي بريف الحسكة رقمها 144 ضمن الدوريات المشتركة بين الجيشين في سوريا.

وقال قائد القافلة الروسية، العقيد أندريه تيتوف، للصحفيين، الجمعة 26 من آذار، إن الدورية رقم 144 جاءت تنفيذًا لمذكرة التفاهم حول سوريا الموقّعة بين روسيا وتركيا في سوتشي عام 2019، بحسب ما نقلته قناة “Tvzvezda“.

وأضاف أن الدورية سارت بشكل طبيعي، إذ قطعت القافلة 95 كيلومترًا، بمشاركة مروحيات روسية.

وشارك في الدورية نحو 70 عسكريًا وعشر قطع من المعدات العسكرية، بما في ذلك عربات “تايغر” و”تايفون” للشرطة العسكرية الروسية وعربات “Kirpi” التركية.

وتأتي هذه الدورية وسط توترات حول بلدة عين عيسى شمالي الرقة، بين “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) و”الجيش الوطني السوري” المدعوم من تركيا.

كما تأتي الدورية بعد توتر أمني بين قوات النظام السوري و”قسد”، بدأت مطلع كانون الثاني الماضي، وامتدت إلى جميع المناطق التي تشترك فيها القوتين، نتيجة اعتقالات متبادلة بين الطرفين وحوادث إطلاق نار وقنبلة وسط مدينة القامشلي، تلاها حصار لأحياء “المربع الأمني” التي يسيطر عليها النظام، ومظاهرات نددت بممارسات قوى “الأمن الداخلي” (الأسايش).

وخلال الأسابيع الماضية، عززت روسيا من قوتها العسكرية في شرق الفرات، وأرسلت مروحيات وعشرات الآليات العسكرية الثقيلة إلى هناك وأنشأت عدة نقاط.

وروّجت روسيا لنفسها بأنها حامي التجارة عبر طريق الحسكة- حلب (M4) الاستراتيجي، ونشرت قوة عسكرية روسية بينها مروحيات لمراقبة التجارة عبر هذا الطريق.

والاتفاق التركي- الروسي في سوتشي الموقّع في 22 من تشرين الأول 2019، يشمل تسيير القوات الروسية والتركية دوريات مشتركة في أرياف الرقة والحسكة وحلب، تطبيقًا للاتفاق الذي أنهى عملية “نبع السلام” التركية في منطقة شرق الفرات.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة