تحويل مرضى “كورونا” من مستشفيات دمشق إلى حمص

الكادر الطبي في سوريا -19من آذار- (وكالة سانا)

ع ع ع

تحدثت مديرية الإسعاف والطوارئ في وزارة الصحة السورية عن إجراءات جديدة لتحويل مرضى فيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19) إلى محافظات أخرى، بعد وصول نسبة إشغال الأسرّة في مستشفيات دمشق وريفها إلى 100%.

وقال مدير الإسعاف والطوارئ في وزارة الصحة، توفيق حسابا، اليوم الأحد 28 من آذار، إن الوزارة تعمل على “تحويل مرضى فيروس (كورونا)، ممن يحتاجون العناية المشددة، من مستشفيات دمشق وريفها إلى مستشفيات حمص”، وفي حالة امتلاء الأخيرة سيحول المرضى إلى مستشفيات حماة.

وأشار إلى امتلاء كافة أسرّة العناية المشددة في مستشفيات دمشق وابن النفيس والهلال الأحمر ومستشفيات التعليم العالي ومستشفيات الزبداني والقطيفة وقطنا والنبك ودير عطية ويبرود بشكل كامل.

وبناء عليه قررت وزارة الصحة تحويل المرضى إلى مستشفيات حمص ممن يحتاجون إلى العناية المشددة، نتيجة الإصابة بالفيروس.

وفي 18 من آذار الحالي، تحدثت “الصحة” عن بحثها إمكانية توفير أسرّة في قسم العناية المشددة لمرضى “كورونا” في مستشفيي الزبداني والقطيفة، بعد امتلاء أسرّة العناية المشددة في دمشق.

تفشي “كورونا” في المدارس

وكشفت مديرية الصحة المدرسة، السبت 27 من آذار الحالي، عن تسجيل 110 إصابة بالفيروس في مدارس مناطق سيطرة النظام، خلال الأسبوع الماضي منها 39 إصابة ضمن مدارس طرطوس و33 في مدارس دمشق، و16 إصابة في ريف دمشق.

ولفتت “المديرية” إلى تسجيل 410 إصابة بالفيروس بين الطلاب و 310 إصابة بين العاملين بالقطاع التعليمي، مشيرة إلى أن كافة حالات الإصابة المسجلة تعالج ضمن المنزل.

وكانت وزارة الصحة تحدثت عن تسجيل “منحنى تصاعدي” للإصابات بفيروس “كورونا” منذ بداية آذار الحالي.

تأجيل توزيع لقاح “أسترازينكا”

قررت منظمة الصحة العالمية تأجيل توزيع اللقاح المضاد لفيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19) في سوريا، بعد أن كان من المُقرر وصوله خلال آذار الحالي.

وقالت ممثلة منظمة الصحة العالمية في سوريا، أكجمال ماجتيموفا، في مراسلة إلكترونية مع عنب بلدي، في وقت سابق، إن توزيع اللقاح يعتمد على توفره في السوق العالمية والقدرة على تصنيعه وشرائه والاستثمار في تسلميه.

وأضافت أنه من المحتمل أن يؤدي توزيع اللقاح إلى تعديل في ضوء الظروف التي يصعب توقعها والمتغيرات التي تتطور باستمرار، ومن المتوقع حصول سوريا على الدفعة الأولى من لقاحات “أسترازينيكا” حالما تؤكد الشركة المصنعة توفرها.

ووفقًا لبيانات وزارة الصحة في مناطق سيطرة النظام، بلغ إجمالي عدد الإصابات بالفيروس 18 ألفًا و356 إصابة، تُوفي منها 11 ألفًا و227 شخصًا.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة