عشائر الجزيرة السورية تتفق على “مضبطة” لحل الخلافات

من اجتماع عشائري نظمه "مجلس سوريا الديمقراطية" (مسد) في بلدة عين عيسى شمالي الرقة - 3 من أيار 2019 (روناهي)

ع ع ع

وقعت مجموعة من العشائر والقبائل السورية “مضبطة” لحل الخلافات والتجاوزات التي تحصل بمنطقة الجزيرة السورية.

ونشر ناشطون عبر “فيس بوك” نص “المضبطة” التي أقرت في اجتماع عقد الجمعة، 26 من آذار، وجاء فيها أن ممارسات خاطئة تضر بمصالح وعلاقات المجتمع بدأت تظهر في الآونة الأخيرة ومنها سرقات وسلب وقطع طريق بالسلاح، في مناطق الجزيرة.

ووقعت على المضبطة 18 عشيرة سورية وممثلون عن عشائر كردية وعن وإيزيدين وسريان وآشور.

ومن أبرز العشائر الموقعة، الجبور، البكارة، طي، الشرابين، العكيدات، المشاهدة، الدليم، المعامرة، الولدة، النعيم، حرب، عدوان، الخواتنة، شمر، العبيد، والطفيحيين.

وتضمنت المضبطة أربعة بنود جاء فيها أن السارق إذا قتل بعد إثبات البينة، يهدر دمه ولا يحق لعشيرته المطالبة بدمه.

وتضمنت “العمل بشكل فعال وجاد مع شيوخ ووجهاء العشائر في الجزيرة السورية للعفو عن دية القضاء والقدر بين كافة أطياف المجتمع”.

وجاء في “المضبطة” أن القبائل والعشائر تسعى إلى إنهاء جميع المظاهر المسلحة، وتحقيق حياة كريمة لكل السوريين.

واتفقت العشائر على إلغاء تقديم وجبات الطعام في واجب العزاء من ويحدد وقت العزاء المناسب تجنبًا للتكاليف الباهظة.

وخلال الأسابيع الماضية ظهرت توترات بين عدة عائلات، في مناسبات متكررة، في الجزيرة السورية، سببها خلافات سابقة.

والمضبطة واحدة من المرجعيات العرفية، يستند إليها القضاء العشائري في الجزيرة السورية، وتضم مجموعة قوانين وأعراف تشكل دستورًا يضبط علاقات العشائر.

واختفت المضابط العشائرية منذ سنوات، لكن الظروف الأمنية والقانونية الحالية في سوريا دفعها إلى الواجهة مجددًا.

قد تكون صورة لـ ‏نص‏



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة