“الإدارة الذاتية”: القصف التركي قطع كهرباء الحسكة.. “الجيش الوطني” يرد

شبكة كهرباء في محافظة الحسكة (عنب بلدي)

ع ع ع

قال “مكتب الطاقة والاتصالات في إقليم الجزيرة” شمال شرقي سوريا، مساء اليوم الأحد 28 من آذار، إن “القصف التركي” أدى إلى انقطاع التيار الكهربائي عن ريف تل تمر غربي الحسكة، في حين رد “الجيش الوطني” المدعوم تركيًا على هذه المزاعم.

وقال مكتب الطاقة التابع لـ”الإدارة الذاتية”، في منشور عبر صفحته في “فيس بوك”، إن خط التوتر (20ك.ف. مزري) المغذي لريف تل تمر وخاصة منطقة زركان والريف المحيط بها، خرج عن الخدمة، متهمًا تركيا والفصائل العاملة بدعمها باستهداف المنطقة.

وأضاف أن “القصف أحدث عطلًا في منطقة الدردارة”، من دون ذكر مزيد من التفاصيل عن حجم العطل وحالة الكهرباء بالمنطقة.

خلط أوراق

وتواصلت عنب بلدي مع الناطق العسكري باسم الجيش الوطني، الرائد يوسف حمود، لمعرفة تقاصيل ما جرى، ونفى ما جاء في منشور مكتب الطاقة.

وقال حمود، “لم يتم استهداف المنطقة بأي نوع من الضربات”، وأضاف، “قسد دائمًا تنتهج خلط الملفات للهروب من الخسارة العسكرية باتجاه بث أخبار كاذبة لحاضنتها الشعبية”.

وتقع بلدة تل تمر شمال غربي الحسكة، وتتبع لها 133 قرية، وتبعد 40 كيلومترًا عن مدينة الحسكة و35 كيلومترًا عن مدينة رأس العين، كما تبعد عن الشريط الحدودي مع تركيا قرابة 64 كيلومترًا، ويقطن فيها أغلبية من المسيحيين الآشوريين.

وتمتلك البلدة شبكة مهمة من الطرق أهمها الطريق الدولي “M4” الذي يصل مدينة حلب بالحدود العراقية عند معبر “ربيعة”، مرورًا بمحافظتي الرقة والحسكة، إضافة إلى طرق محلية تربطها بمناطق حدودية مهمة مثل نصيبين وعامودا والدرباسية.

وتكمن أهمية طريق “M4” بأنه يصل مناطق أقصى شمال شرقي سوريا من معبر “اليعربية” على الحدود السورية- العراقية، مرورًا بمحافظات الحسكة والرقة وحلب وإدلب ثم إلى الساحل السوري في محافظة اللاذقية غربي البلاد.

وتحاول القوى المتصارعة على الأراضي السورية بسط نفوذها على الطريق، خاصة روسيا، في محاولة منها لإنعاش اقتصاد النظام.

عودة الكهرباء إلى منطقتين

وفي منشور آخر، قال مكتب الطاقة إن محطات التحويل في قريتي عامودا والدرباسية شمالي الحسكة، عادت إلى العمل بعد انتهاء أعمال الصيانة.

وكان المكتب ذاته أعلن عن قطع الكهرباء عن المنطقتي المذكورتين بسبب عطل فني.

وفي 27 من آذار، قال مدير محطة كهرباء “السويدية” محمود محمود لموقع “نورث برس” المقرب من “الإدارة الذاتية”، إن “إحدى عنفات محطة السويدية توقفت لقلة كمية الغاز المشغلة لها نتيجة أعمال الصيانة السنوية في المحطة”.

وأضاف أن كميات الغاز الواردة للمحطة “انخفضت من مليون متر مكعب إلى 600 ألف متر مكعب، ما قلل الطاقة الإنتاجية للعنفات من 90 ميغا واط إلى 45 ميغا واط في الساعة”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة