طيران روسي يستهدف مناطق مأهولة في إدلب بصواريخ فراغية

غارة روسية تستهدف الأطراف الغربية لمدينة إدلب، 29 من آذار 2021، (قناة صاعقة/ تيليجرام)

ع ع ع

تواصل روسيا تصعيدها العسكري في محافظة إدلب، إذ شن طيرانها الحربي اليوم، الاثنين 29 من آذار، عدة غارات على الأطراف الغربية للمدينة.

وقال “المرصد الموحد” المتابع للأعمال العسكرية في إدلب لعنب بلدي، إن الغارات الروسية استهدفت مناطق بكفلون وجدار وطريق قرية كورين التابعة لمدينة أريحا، على الأطراف الغربية من مدينة إدلب، لافتًا إلى أن الصواريخ المستخدمة فراغية شديدة الانفجار.

وأوضح “المرصد الموحد” أن الطيران نفذ ثلاث غارات على المناطق المستهدفة، وهي مناطق مدنية تعج بالمخيمات والسكان، و”ليس فيها أي وجود عسكري”، وأفاد بأن الطائرات الحربية الروسية لا تغادر الأجواء، وترافقها طائرات استطلاع مسيّرة.

بدوره، أكد المسؤول الإعلامي في مكتب “الدفاع المدني السوري” لعنب بلدي، عدم وجود ضحايا أو إصابات إثر الغارات، إلى حين كتابة التقرير.

وكان “الدفاع المدني السوري” وثق حتى أمس، الأحد 28 من آذار، مقتل 37 شخصًا بينهم خمسة أطفال، في هجمات روسيا والنظام السوري على محافظة إدلب منذ بداية العام الحالي.

وأوضح “الدفاع المدني” أن فرقه استجابت منذ بداية العام وحتى 26 من آذار الحالي، إلى 295 هجومًا للنظام وروسيا، مشيرًا إلى أن الهجمات تركزت على منازل المدنيين والحقول الزراعية وعدد من المنشآت الحيوية في شمال غربي سوريا.

وتخضع محافظة إدلب لاتفاق “موسكو” الموقّع بين الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، والروسي، فلاديمير بوتين، في 5 من آذار 2020، والذي نص على إنشاء “ممر آمن” على الطريق الدولي حلب- اللاذقية (M4).

وتضمّن الاتفاق تسيير دوريات مشتركة روسية- تركية على الطريق بين قريتي ترنبة غربي سراقب (شرقي إدلب) وعين حور بريف إدلب الغربي، على أن تكون المناطق الجنوبية لطريق “M4” من الممر الآمن تحت إشراف الروس، وشماله تحت إشراف الأتراك.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة