دراسة بريطانية: واحد من كل 7 مرضى يعاني من “كوفيد طويل الأمد”

لقاح "أوكسفورد" المصاد لكورونا، Oxford / AstraZeneca حاليًا ،المراحل النهائية من الاختبار، 23 من تشرين الثاني 2020 (BBC)

ع ع ع

أظهرت دراسة بريطانية جديدة أن واحدًا من كل سبعة مرضى بفيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19) تقريبًا يعاني من “كوفيد طويل الأمد”، مشيرة إلى أن المريض قد يعاني أعراضًا تستمر لمدة سنة.

وقال مدير مكتب الإحصاءات الوطنية، بن هامبرستون، لصحيفة “الجارديان” البريطانية، إن الدراسة أُجريت على أكثر من 20 ألف شخص ثبتت إصابتهم بالفيروس من نيسان 2020 إلى آذار الماضي، موضحًا أن 13.7% لديهم أعراض استمرت لمدة 12 أسبوعًا على الأقل.

واستندت الدراسة إلى الأعراض التي أبلغ عنها الأشخاص ذاتيًا لما يسمى بـ”كوفيد طويل الأمد”، إذ تضمنت قائمة الأعراض الـ13، ومنها الإرهاق وألم العضلات وصعوبة التركيز، بالإضافة إلى فقدان حاستي التذوق والشم.

وأشار هامبرستون إلى أن النساء كنّ أكثر عرضة (14.7%) للإبلاغ عن مثل هذه الأعراض الطويلة الأمد من الرجال (12.7%)، مضيفًا أن الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 35 و49 عامًا هم الأكثر عرضة للإبلاغ عن الأعراض في خمسة أسابيع (25.6%).

وضمن عيّنة عشوائية، تناولت الدراسة 21622 مشاركًا من المملكة المتحدة ممن ثبتت إصابتهم بالمسحات وسُئلوا شهريًا عن أعراض الإصابة.

وكانت منظمة الصحة العالمية تطرقت إلى “كوفيد طويل الأمد”، وأكدت حينها أن أفضل طريقة للوقاية من هذه الظاهرة هي منع الإصابة بالعدوى في المقام الأول.

وتتزامن هذه الدراسة مع جهود دولية في تلقيح المواطنين باللقاحات المضادة لهذا الفيروس وأهمها: “فايزر/ بيونتيك (الأمريكي- الألماني)، أسترازينيكا (البريطاني)، سبوتنيك في (الروسي)، كورونافاك (الصيني)”.

ويتخطى عدد الإصابات بالفيروس التاجي في العالم اليوم عتبة 132 مليون إصابة، في حين يبلغ عدد الوفيات قرابة 2.9 مليون حالة، وفق موقع الإحصائيات العالمي “وورلدو متر”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة