“الشؤون الدينية التركية” تحدد قراراتها بشأن التراويح والتطعيم في رمضان

مسجد الفاتح وسط مدينة اسطنبول التركية (kadinlarcamilerde)

ع ع ع

أعلن رئيس الشؤون الدينية، علي أرباش، اليوم الثلاثاء 6 من نيسان، أن أداء صلاة التراويح في شهر رمضان لن يكون في المساجد، بسبب ارتفاع عدد الإصابات بفيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19)، كما تطرق إلى حكم التطعيم ضد الفيروس للصائمين.

ونقلت صحيفة “جمهورييت” التركية عن أرباش قوله، “نتيجة لمشاوراتنا قررنا أنه من المناسب أداء صلاة التراويح في بيوتنا لا في المساجد”، مستدركًا أنه إذا كانت هناك إمكانية لإقامة صلاة التراويح في الجوامع بناء على مسار الجائحة وتطوراتها، ستتخذ “الشؤون الدينية” هذا القرار وتشاركه مع المواطنين.

وفيما يتعلق باللقاح في أوقات الصيام، أكد رئيس الشؤون الدينية، “لا بأس في التطعيم في أثناء الصيام، وهذا لن يفطر”.

انفجار في الإصابات

وعادت أرقام الإصابات بفيروس “كورونا” في تركيا إلى معدلات أعلى من تلك التي كانت عليها قبل قرار تخفيف إجراءات حظر التجول في البلاد.

وسجلت وزارة الصحة التركية عبر موقعها الرسمي، مساء الاثنين 5 من نيسان، إصابة 42 ألفًا و551 شخصًا، ووفاة 193 شخصًا، خلال 24 ساعة.

عودة الحظر الجزئي

وفي ظل ارتفاع مؤشر الإصابات، أعلن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، في 29 من آذار الماضي، عن حزمة إجراءات وقائية جديدة في شهر رمضان للحد من تفشي “كورونا” في البلاد.

وقال أردوغان في أثناء ترؤسه اجتماعًا للحكومة في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة، “سُيفرض حظر تجول في نهاية الأسبوع يومي السبت والأحد، في جميع أنحاء البلاد خلال شهر رمضان”، وفقًا لما نقلته وكالة “الأناضول” شبه الرسمية.

وأوضح حينها أن حظر التجول بين الساعة التاسعة مساء والخامسة صباحًا سيستمر في جميع الولايات التركية على مدار الأسبوع.

وسيُطبق حظر التجول ليومي السبت والأحد في الولايات المصنفة ضمن الفئة الحمراء (الأكثر خطورة) بشكل دائم خلال شهر رمضان وغير رمضان.

ولن يُسمح بإقامة فعاليات الإفطار والسحور الجماعية في الولايات التركية كافة في رمضان، كما سيقتصر عمل المطاعم خلال شهر رمضان على خدمة توصيل الطلبات إلى المنازل، بحسب ما قرره أردوغان.

وفي الأسبوع المُقبل، حتى بداية شهر رمضان، ستعمل المطاعم بقدرة استيعابية لا تتجاوز 50%، بغض النظر عن درجة تفشي الفيروس ضمن الولاية الواحدة.

وبلغ عدد المواطنين ممن تلقوا لقاح الفيروس 15 مليون شخص في تركيا، بحسب ما أعلنه أردوغان.

فك الحظر لم يصمد في وجه “كورونا”

قبيل إعادة تشديد الإجراءات، كان مجلس الوزراء التركي قرر، في 1 من آذار الماضي، إلغاء حظر التجول نهاية الأسبوع في المناطق القليلة الخطورة (اللون الأزرق) والمتوسطة الخطورة (اللون الأصفر)، مع الإبقاء على حظر يوم الأحد في المناطق الخطيرة والشديدة الخطورة (البرتقالي والأحمر).

وأكد الرئيس التركي، حينها، أن حظر التجول المسائي من الساعة التاسعة مساء حتى الخامسة فجرًا مستمر في جميع الولايات، وأن ساعات العمل في الدوائر الحكومية ستعود إلى طبيعتها في جميع أنحاء تركيا، كما كانت قبل الجائحة.

وأوضح أن الولايات ستكون مقسمة إلى أربعة أقسام ملونة حسب نسبة الإصابات، على أن تقيّم أسبوعيًا لتخفيف الإجراءات أو تشديدها.



مقالات متعلقة


Array

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة