بوتين يهاتف أردوغان قبل لقاء الرئيس الأوكراني.. سفن حربية أمريكية إلى البحر الأسود

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين

ع ع ع

ناقش الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، مع نظيره التركي، رجب طيب أردوغان، الأوضاع الإقليمية، مع استعداد سفن أمريكية لدخول البحر الأسود، على وقع توتر بين روسيا وأوكرانيا.

وبحسب ما نقلته وسائل إعلام روسية عن بيان لـ”الكرملين” اليوم، الجمعة 9 من نيسان، فإن بوتين أطلع أردوغان على رؤية روسيا لتسوية النزاع الأوكراني، وشدد على أهمية اتفاقات “مينسك” المبرمة عام 2015 باعتبارها أساسًا لا بديل عنه لحل الأزمة في أوكرانيا.

وأعرب الجانب الروسي عن قلقه إزاء ما وصفه بتهرب الحكومة الأوكرانية من تنفيذ التزاماتها بموجب اتفاقات “مينسك” واستئناف كييف “الممارسات الاستفزازية الخطرة التي تهدف إلى تصعيد الوضع على خط التماس”، بحسب بيان الرئاسة الروسية.

وجاء في البيان أن بوتين ناقش على خلفية خطط تركيا لشق قناة “اسطنبول”، أهمية الحفاظ على النظام الحالي لعبور مضائق البحر الأسود، وفقًا لاتفاقية “مونترو” المبرمة عام 1936.

وتحدث الجانبان أيضًا عن الملف السوري، حيث شدد الرئيسان على أهمية الدور الذي تلعبه روسيا وتركيا في استقرار الوضع وإطلاق الحوار السوري- السوري.

يأتي ذلك قبل يوم من زيارة الرئيس الأوكراني، فلاديمير زيلينسكي، إلى تركيا، للقاء نظيره التركي.

وفي وقت سابق اليوم، أبلغت الولايات المتحدة تركيا بعبور سفينتين حربيتين تابعتين لها من المضائق التركية (الدردنيل والبوسفور) إلى البحر الأسود منتصف نيسان الحالي، بحسب ما نقلته وكالة “الأناضول” عن مصادر دبلوماسية لم تسمها.

يأتي ذلك على خلفية التصعيد بين روسيا وأوكرانيا المطلتين على البحر الأسود.

وبحسب البروتوكولات المتبعة، على الولايات المتحدة تقديم إخطار مسبق قبل 15 يومًا بنيتها الدخول إلى البحر الأسود بموجب اتفاقية “مونترو” عام 1936، التي تمنح تركيا حق إدارة مضيقي “الدردنيل” و”البوسفور”.

وقالت المصادر للوكالة، “تم إخطارنا من خلال قنوات دبلوماسية قبل 15 يومًا، بشأن عبور سفينتين حربيتين أمريكيتين إلى البحر الأسود وفقًا لاتفاقية مونترو”.

وأشارت إلى أنه يتوقع أن تعبر السفينتان بشكل منفصل إلى البحر الأسود يومي 14 و15 من نيسان الحالي، وتعودا يومي 4 و5 من أيار المقبل.

رسالة أمريكية

ويأتي هذا الإعلان غداة كشف شبكة “CNN” الأمريكية، أن واشنطن تبحث إرسال سفن حربية إلى البحر الأسود خلال الأسابيع المقبلة، لدعم كييف وسط التحرك العسكري المتزايد للجيش الروسي على الحدود الشرقية مع أوكرانيا.

ونقلت “CNN” عن مسؤول بوزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) لم تسمه قوله، إن “البحرية الأمريكية تعمل بشكل روتيني في البحر الأسود، لكن نشر السفن الحربية الآن سيرسل رسالة محددة إلى موسكو مفادها أن الولايات المتحدة تراقب الوضع عن كثب”.

وتندلع اشتباكات في “دونباس” بين القوات الأوكرانية وانفصاليين موالين لروسيا أعلنوا استقلالهم عام 2014، ما أدى إلى مقتل أكثر من 13 ألف شخص حتى الآن.

وزادت التوترات بين البلدين بسبب ضم روسيا شبه جزيرة القرم الأوكرانية إلى أراضيها بطريقة غير قانونية، ودعمها الانفصاليين في “دونباس”.

بالمقابل، تقول روسيا إن القرم منطقة روسية منذ الاتحاد السوفييتي، وبناء على نتائج الاستفتاء الذي نظم في 2014، وصوّت فيه أكثر من 95% من سكان شبه الجزيرة لمصلحة “إعادة الوحدة مع روسيا”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة