تنظيم “الدولة” يتبنى عمليتين ضد “قسد” شرقي دير الزور

تعبيرية (نورث برس)

ع ع ع

تبنى تنظيم “الدولة الإسلامية” استهداف رئيس مجلس قرية الهرموشية التابعة لـ”الإدارة الذاتية”، ومقاتلين من “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) بريف دير الزور الشرقي.

وجاء في بيان للتنظيم، نقلته وكالة “أعماق” الجمعة 9 من نيسان، أن جنود التنظيم فجّروا عبوة ناسفة في منزل رئيس بلدية الهرموشية، أسفرت عن خسائر مادية فقط.

وسبق للتنظيم أن اغتال مديري مجالس ومكاتب محلية في ريف دير الزور الشرقي.

وفي بيان منفصل، تبنى التنظيم قتل وجرح سبعة عناصر من “قسد” بينهم قيادي بهجوم مزدوج في بلدة الشحيل، شرقي دير الزور أيضًا.

وبحسب البيان، هاجم مقاتلو التنظيم مقرًا لـ”قسد” بحي الشبكة في بلدة الشحيل، الخميس الماضي، بالقذائف الصاروخية، وأوقعوا فيه أضرارًا مادية، ثم كمنوا في الحي نفسه لدوريات المؤازرة، وفجروا فيها عبوة ناسفة ما أسفر عن مقتل أربعة عناصر.

وكان “مجلس دير الزور العسكري” التابع لـ”قسد” نعى في بيان أمس، الجمعة، أربعة من عناصره، بانفجار لغم أرضي بسيارة عسكرية تابعة لقواته.

والقيادي بحسب البيان هو قائد “لواء البصيرة” التابع للمجلس.

وبينما ذكر بيان المجلس أن سبب الانفجار لغم أرضي، ذكرت وسائل إعلام محلية تغطي أخبار المنطقة، منها وكالة “نورث برس”، أن تفجيرًا نفذه مجهولون بعبوة ناسفة، أسفر عن مقتل أربعة عناصر، بحسب ما نقلته عن مصدر عسكري من “قسد”.

ونفذ التنظيم عددًا من الهجمات، أسفرت عن سقوط عناصر قتلى واغتيالات، عبر زرع عبوات ناسفة.

وفي 7 من نيسان الحالي، استهدف مجهولون بالأسلحة الرشاشة دورية لـ”قسد” في بلدة الشحيل، وأصيب إثر ذلك خمسة من “قسد”.

وخلال الأسبوع الماضي، تبنى التنظيم 11 عملية في سوريا، منها ست في دير الزور، وعادة ما يستهدف بهجماته “قسد” وقوات النظام.

جاء ذلك بالتزامن مع عملية أمنية لـ”قسد” و”قوى الأمن الداخلي” في مخيم “الهول” شرقي الحسكة، أسفرت عن اعتقال العشرات، بينهم قياديون في تنظيم “الدولة”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة