الأوقاف السورية تسمح بصلاة التراويح في المساجد

صلاة التراويح في مسجد لالاباشا في شارع بغداد بدمشق - 11 من حزيرن 2017 (عدسة شاب دمشقي)

ع ع ع

سمحت وزارة الأوقاف في حكومة النظام السوري بإقامة صلاة التراويح ضمن المساجد خلال شهر رمضان المبارك مع الالتزام بالإجراءات الاحترازية الخاصة بفيروس “كورونا المستجد” (كوفيد-19).

وجاء في بيان للأوقاف، الأحد، 11 من نيسان، أنه حرصًا على تطبيق الشعائر الدينية وعدم تعطيلها في أي ظرف من الظروف وحرصًا على الصحة العامة تذّكر وزارة الأوقاف القائمين بالشعائر الدينية في كل المساجد برفع درجة الأخذ بالإجراءات الاحترازية للوقاية من انتشار فيروس “كورونا”.

ودعت الوزارة إلى التشدد في تطبيق الإجراءات الاحترازية من خلال التعقيم الجيد وتحقيق التباعد المكاني في جميع الصلوات وخاصة التراويح مع الالتزام بارتداء الكمامات مشيرة إلى ضرورة إقامة المرضى للصلاة في منازلهم حرصًا على صحتهم وصحة المصلين الآخرين.

يأتي ذلك بالتزامن مع موجة ثالثة من جائحة “كورونا” في سوريا، وإجراءات احترازية بدأت الأسبوع الماضي.

ومن الإجراءات التي اتخذتها حكومة النظام السوري، قرار رئيس مجلس الوزراء، حسين عرنوس، في 4 من نيسان الحالي، القاضي بتعليق العمل أو تقليص دوام العاملين في الوزارات والمؤسسات العامة كافة بشكل مؤقت، إذ قال إن ذلك بهدف “مواجهة تفشي فيروس كورونا”، علاوة على “تخفيض الاستهلاك للوقود”.

ونقلت وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا) حينها عن عرنوس، أن إيقاف الدوام سيكون لمدة عشرة أيام في المؤسسات العامة التي لا تؤثر على النشاط الاقتصادي، مع تقليص عدد العاملين والحرص على استمرار تقديم الخدمات الأساسية والضرورية.

يضاف لذلك تعليق وزارة التعليم العالي والبحث العلمي الدوام في الجامعات الحكومية والخاصة والمعاهد، بين 4 ولغاية 17 من نيسان الحالي، بحسب ما نشرته.

وبحسب أرقام وزارة الصحة السورية، سجلت مناطق سيطرة النظام السوري أكثر من 20 ألف شخص بالفيروس التاجي، و1368 حالة وفاة حتى تاريخ 10 من نيسان.



مقالات متعلقة


Array

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة