“الإدارة الذاتية” تدق ناقوس الخطر مع استشراء “كورونا”

الرئيس المشترك لهيئة الصحة في شمال وشرق سوريا، جوان مصطفى يوضح سوء الواقع الصحي في ظل كورونا بمناطق سيطرة الإدارة الذاتية، 12 من نيسان 2021 (روناهي)

ع ع ع

​​​​حذّرت هيئة الصحة التابعة للإدارة الذاتية في شمال وشرق سوريا، اليوم الاثنين 12 من نيسان، من ازدياد الإصابات بجائحة “كورونا” (كوفيد-19)، وحثت أهالي المنطقة على التعاون مع الكوادر الصحية.

وحذر الرئيس المشترك لهيئة الصحة في شمال شرقي سوريا، جوان مصطفى، خلال مؤتمر صحفي في القامشلي، من كارثة إنسانية وشيكة ودخول المنطقة بوضع صعب من جراء تفشي الفيروس، موضحًا أن المخطط البياني للوفيات والإصابات بفيروس كورونا في المنطقة بارتفاع مستمر، بحسب ما نقلت قناة “روناهي” الكردية.

ودعا مصطفى إلى التعاون مع الكوادر الصحية وقوى الأمن الداخلي، والالتزام بالحظر الذي تفرضه الإدارة الذاتية على شمال وشرق سوريا، للحد من وتيرة الإصابات.

واشتكى مصطفى من عدم تقديم منظمة الصحة العالمية أي دعم لهم حتى الآن، وقال إنها “غير مبالية بشأن تقديم اللقاحات”.

تشديد الإجراءات

وأمس الأحد 11 من نيسان، فرضت “الإدارة الذاتية” حظر تجول كلي لمدة عشرة أيام في مناطق سيطرتها، مع تزايد أعداد الإصابات بـ”كوفيد-19″.

وجاء في قرار للمجلس التنفيذي التابع للـ“الإدارة الذاتية”، أن القرار يدخل حيز التنفيذ يبدأ غدًا الثلاثاء وينتهي في 22 من الشهر الحالي.

وينتهي غدًا حظر تجوالي جزئي فرضته “الإدارة الذاتية”، في جميع المناطق الواقعة تحت سيطرتها من الساعة الرابعة عصرًا وحتى الساعة السادسة صباحًا منذ 6 من الشهر الحالي.

وشمل قرار أمس إغلاق جميع المعابر الحدودية التابعة للإدارة الذاتية، باستثناء الحالات الإنسانية والمرضى والطلاب والحركة التجارية.

واستثنى القرار محلات بيع المواد الغذائية والخضروات على أن تفتح بين الساعة الثامنة صباحًا والخامسة مساءً، فضلًا عن تسهيل حركة المزارعين والأيدي العاملة خلال فترة الحظر بشرط الالتزام بقواعد التباعد الاجتماعي.

يشمل الاستثناء أيضًا، المشافي والصيدليات والمنظمات الإنسانية والإعلاميين والأفران ومحطات بيع المحروقات، بينما يقتصر عمل المطاعم على الطلبات الخارجية.

وعلّقت “الإدارة الذاتية” عمل جميع المؤسسات والدوائر التابعة لها طيلة فترة الحظر باستثناء الدوائر التي تتطلب طبيعة عملها الاستمرار بالعمل.

يأتي ذلك بعد ارتفاع عدد إصابات بفيروس “كورونا” إذ أعلنت هيئة الصحة في “الإدارة الذاتية” أمس تسجيل ثلاث حالات وفاة لمصابين بالفيروس، ليرتفع عدد الوفيات إلى 422 بينما بلغ عدد الإصابات الكلي، 12 ألف و236 إصابة، وفق آخر إحصائية مدرجة على معرفات الإدارة الذاتية.

ومنذ 9 من آذار الماضي، فرضت “الإدارة الذاتية” حظر تجول كليًا على مدينة عين العرب (كوباني) ومنبج، للحد من انتشار الفيروس.

وتنتظر مناطق سورية وصول جرعات لقاح “كورونا” للبدء بحملات تلقيح، إذ لم يصل حتى الآن سوى عدد قليل من الجرعات.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة