مفارز اعتقال جديدة تتبع للأفرع الأمنية في أحياء حلب

قوات النظام في أحد أحياء جنوب غربي حلب- شباط 2020 (الحرة)

ع ع ع

أنشأت الأفرع الأمنية التابعة لقوات النظام السوري مفارز (نقاط) اعتقال في الأحياء الشرقية والجنوبية من مدينة حلب، حسبما رصد مراسل عنب بلدي في حلب منذ مطلع نيسان الحالي.

والأفرع التي نشرت عناصرها في المفارز هي “المخابرات الجوية” و”أمن الدولة” و”الأمن العسكري” و”الأمن السياسي”، في الأحياء الشرقية والجنوبية.

وتضم كل مفرزة (نقطة) عناصر من كل فرع أمني، وجميع العناصر يتبعون لشعبة المخابرات العامة.

وأُنشئت نقاط عند مداخل ومخارج أحياء القاطرجي والجزماتي والميسر وباب النيرب والقطانة وباب الحديد والشعار والحيدرية والصاخور وطريق الباب وغيرها من الأحياء.

وهي عبارة عن مبنى فيه مكان للاعتقال وتوقيف المشتبه بهم أو المتخلفين عن الخدمة الإلزامية والاحتياط، حسبما تحدث به عنصر من “المخابرات الجوية” في حي مساكن هنانو وآخر من “الأمن العسكري”، لعنب بلدي.

ويحوّل معظم الموقوفين في النقاط الجديدة إلى الفرع، ومن الممكن أن تغطي المفارز الأحياء الغربية في المرحلة المقبلة. 

وكانت قوات النظام السوري سيطرت على الأحياء الشرقية من مدينة حلب نهاية عام 2016، لكن عمليات الاعتقال استمرت بعد خروج فصائل المعارضة.

اقرأ أيضًا: بعد سنوات من سيطرة النظام على حلب.. “خطيئة” المعارضة لم تُنسَ في أحيائها الشرقية

وتقاسمت بعدها الأفرع الأمنية الأحياء الجنوبية والشرقية، حيث قسمت المنطقة إلى قطاعات، ونال فرع “المخابرات الجوية” وميليشيا “لواء القدس” الجزء الأكبر من الأحياء الشرقية، ولكن شهدت خلافًا بين عناصر الأفرع و”الشبيحة” من “الدفاع الوطني” و”اللجان الشعبية” وأدت إلى اشتباكات بينهم.

لكن الأفرع الأمنية تمكنت من إخراج عناصر اللجان الشعبية من عدة أحياء، من بينها الحيدرية والصاخور وطريق الباب والشعار والقاطرجي، ومع ذلك لم تتوقف انتهاكات عناصر “الشبيحة”.

ولا يزال فرع “المخابرات الجوية” يسيطر على أغلب أحياء حلب الشرقية، ويتخذ من أقسام الشرطة في تلك الأحياء مخافر تابعة له، حيث يوقف المطلوبين قبل تحويلهم إلى الفرع الرئيس.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة