لبنان يعدل مرسومًا لتوسيع منطقته البحرية الاقتصادية مع إسرائيل

تشديدات أمنية في منطقة رأس الناقورةالحدودية، جنوبي لبنان، الأربعاء، 11 من تشرين الثاني (مصدر الصورة بيروت 24)

ع ع ع

أعلنت وزارة الأشغال العامة في لبنان، اليوم الاثنين 12 من نيسان، أنها وقعت مرسوم توسيع الحدود البحرية للمنطقة الاقتصادية الخالصة المتنازع عليها مع إسرائيل.

وفي مؤتمر صحفي بالعاصمة بيروت بثته قناة “OTV” اللبنانية، قال وزير الأشغال العامة والنقل في ​حكومة​ ​تصريف الأعمال​ اللبنانية ​ميشال نجار، “وقعت اليوم مرسومًا لتعديل المرسوم رقم 6433، المتعلق بترسيم حدود المنطقة الاقتصادية البحرية الخالصة جنوب لبنان”.

وأضاف، “هناك رسالة واضحة من رئيس الجمهورية، ​ميشال عون،​ تم توجيهها إلى الأمين العام للأمم المتحدة (أنطونيو غوتيريش) حول تغييرات حصلت في المرسوم 6433″، وفق قوله، موضحًا أن رسالة غوتيريش تؤكد أحقية بالمزيد من الكيلومترات “التي قضمتها إسرائيل”.

وأكد نجار عدم تهاون لبنان “بأي شبر من أرض الوطن ولا بأي نقطة من مياهه”، بحسب تعبيره.

وفي 2011 صدر المرسوم 6433، لتحديد المنطقة الاقتصادية الخالصة للبنان من الجهات الجنوبية والغربية والشمالية، وجاء في بنوده إمكانية تعديل ومراجعة حدود المنطقة.

وبحسب صحيفة “النهار” اللبنانية، فإن هذا التعديل، يدعم طلب لبنان الذي قدمته إلى الأمم المتحدة، ومن شأنه أن يضيف حوالي 1400 كيلومتر مربع إلى منطقته الاقتصادية.

ولم عن الجانب الإسرائيلي أي تعليق إلى حين كتابة الخبر.

وكانت أولى الجولات غير المباشرة بين لبنان وإسرائيل لترسيم الحدود البحرية انطلقت، في 14 من تشرين الأول 2020، بوساطة الولايات المتحدة ورعاية الأمم المتحدة، ولكن بعد عقد أربع جولات، علقت الخامسة لأجل غير مسمى، وذلك بعد أن رفع لبنان سقف شروطه.

وحينها اتهمت تل أبيب بيروت بالتراخي والممطالة في سعيها للوصول إلى اتفاق.

وفي تشرين الثاني 2020، وجه وزير الطاقة الإسرائيلي، يوفال شتاينيتز، دعوة للرئيس اللبناني للقاء مباشر في دولة أوروبية للتفاوض حول ترسيم الحدود البحرية بين البلدين.

وقال الوزير الإسرائيلي عبر حسابه في “تويتر” حينها، “إنني على قناعة بأنه لو استطعنا الالتقاء وجها لوجه في إحدى الدول الأوروبية من أجل إجراء مفاوضات علنية أو سرية، لكانت لنا فرصة جيدة لحل الخلاف حول الحدود البحرية مرة واحدة وللأبد”.

 

رسالة أمريكية

وفي وقت مبكر اليوم الاثنين، قال موقع “ليبانون ديبيت”، إن الولايات المتحدة الأمريكية وجهت رسالة “صارمة” إلى الحكومة اللبنانية عبر سفيرتها هناك، دوروثي شيا.

ووفقًا للموقع، فإن الرسالة التي وجهتها شيا للبنان كانت بخصوص خلاف الحدود البحرية، إذ قالت إن إسرائيل ستنسحب تمامًا من مفاوضات ترسيم الحدود مع لبنان، وستبدأ التنقيب في المنطقة المتنازع عليها، إذا تم تعديل مرسوم الحدود البحرية، ولا سيما “الشريط 29” الذي يضم “بلوك 9” (موقع نزاع).



مقالات متعلقة


43200

×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة