ما حقيقة السماح للسوريين بدخول دولة ميكرونيزيا دون تأشيرة

أرخبيل ميكرونيزيا (الجريدة)

ع ع ع

تناقلت صفحات محلية على “فيس بوك” أنباء تفيد بسماح دولة ميكرونيزيا بدخول السوريين إليها دون تأشيرة، وأن جواز سفر الدولة يساوي الجواز الكندي، ويسمح بزيارة أمريكا و بريطانيا ودول أخرى دون تأشيرة.

وبحسب موقع “passportindex“، لا يحتاج السوريون إلى تأشيرة دخول لدولة ميكرونيزيا، لكن الدخول إليها محظور الآن بسبب تفشي جائحة فيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19).

ويحتل جواز سفر ميكرونيزيا المرتبة 48 عالميًا، ويسمح لحامله بالسفر إلى 118 دولة دون تأشيرة دخول.

بينما يحتل الجواز الكندي المرتبة التاسعة عالميًا، ويسمح لحامله بالسفر إلى 185 دولة دون تأشيرة، وفقًا لمؤشر “هينلي” لجوازات السفر لعام 2021.

وولايات ميكرونيزيا الموحدة هي إحدى دول وأقاليم جزر المحيط الهادئ التي تقع تحت قيادة مكتب المحيط الهادئ المتعدد الأقطار.

وتتألف الدولة من أكثر من 600 جزيرة، ويبلغ عدد سكانها 113 ألفًا و815 نسمة، بحسب إحصائيات البنك الدولي لعام 2019.

وتتكون الولايات الموحدة من أربع دول جزرية، وهي بوهنباي وكوسراي وتشوك وياب، لكل منها أنظمة ووظائف الحوكمة الخاصة بها.

وبحسب مجموعة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة، تعد البلاد من بين أقل المناطق تحضرًا في المحيط الهادئ، ويعيش معظم سكان الدولة على الساحل أو بالقرب منه.

ويعيش ثلث سكان ميكرونيزيا تحت خط فقر الاحتياجات الأساسية، وزاد الفقر في ثلاث ولايات من أصل أربع في العقد الماضي.

ويعتمد اقتصاد ولايات ميكرونيزيا الموحدة على المساعدات مع تزايد العجز التجاري بسبب زيادة الطلب على استيراد المواد الغذائية والملابس والسلع الاستهلاكية.

ويشارك حوالي نصف القوة العاملة في صيد الأسماك لكسب عيشهم وهذا الرقم آخذ في الازدياد.

كما أدت الهجرة وانخفاض معدل الخصوبة إلى نمو سكاني سلبي، ويواجه الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 10 و14 عامًا، وهم أكبر مجموعة ديموغرافية، فرص عمل محدودة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة