الإنتر على بعد خطوة من إحراز بطولة الكالتشيو

فرحة مدرب ولاعبي انتر ميلان الايطالي بالفوز 11 نيسان 2021 (as)

ع ع ع

تفصل فريق إنتر ميلان خطوة واحدة عن إحراز لقب بطولة الدوري الإيطالي للدرجة الأولى (الكالتشيو)، بعد غياب عشر سنوات عن منصة التتويج للبطولة منذ عام 2009- 2010.

ويبدو الإنتر مصممًا على إعادة درع البطولة إلى خزائنه في الموسم الحالي، بعدما أحرز بطولة الدوري 18 مرة، متساويًا مع فريق ميلان، بينما يتصدر قائمة السجل الذهبي يوفنتوس برصيد 36 بطولة.

يتصدر فريق الإنتر الكالتشيو برصيد 74 نقطة، بعد فوزه في الجولة 30 على كالياري 1×0، وبذلك ينفرد في صدارة الدوري بفارق 11 نقطة عن وصيفه ميلان بـ63 نقطة.

لعب الإنتر 30 مباراة، حقق الفوز في 23 مواجهة وتعادل في خمس وخسر اثنتين، له من الأهداف 69 وعليه 27 هدفًا، وهي أقل نسبة تسجيل في مرمى الواحد من فرق الدوري الحالي.

ويحافظ الفريق على سجله النظيف من الخسارة في آخر 12 مباراة، حقق الفوز في 11 وتعادل في لقاء واحد فقط.

وبالتالي حطم فريق الإنتر الرقم القياسي بتفوقه على فريق ميلان الذي حقق عشرة انتصارات دون خسارة في موسم 1989ـ 1990.

وكان الإنتر خسر أمام سامبدوريا 2×1 في الجولة 16، وهي آخر هزيمة له، ثم واصل تحقيق نتائجه الإيجابية.

وسبق للإنتر أن تعرض لهزيمة أولى قبل ذلك في الدوري، وكانت أمام ميلان الوصيف 1×2 في الجولة الرابعة من بداية الدوري.

ومنذ الجولة 19 وهي الأخيرة من مرحلة الذهاب التي تعرض فيها الإنتر لتعادل مفاجئ مع فريق أودينيزي دون أهداف، يكمل الفريق مبارياته دون خسارة حتى الآن.

خطة ثابتة لكونتي قادته إلى النجاح

يعتبر أنتونيو كونتي (51 عامًا) من أبرز المدربين في الدوري الإيطالي حاليًا، وكان نجم منتخب إيطاليا في عصره الذهبي مطلع تسعينيات القرن الماضي.

وعاد ليلمع نجمه في عالم التدريب وخاصة في الدوري الإيطالي ثم الإنجليزي.

وفي 13 من أيار عام 2019، تعاقد كونتي مع فريق إنتر ميلان، وقد شهد الفريق تطورًا كبيرًا، ليعود للمنافسة على البطولة.

وفي الموسم الماضي، كاد أن يحقق البطولة وينتزعها من فريق يوفنتوس، الذي أحرز اللقب برصيد 83 نقطة.

بينما اكتفى إنتر ميلان بمركز الوصيف بفارق نقطة واحدة، أبعدته عن البطولة في ذلك الموسم.

اشتهر أنتونيو كونتي بخطة اللعب 3ـ 5ـ 2، ونجح فيها كثيرًا، واستطاع ربط حلقات الخطوط والانسجام فيما بينها.

بالإضافة إلى وجود لاعبين مميزين ينفذون تعليماته وخطته بحذافيرها، فكان الحارس السلوفيني سمير هاندانوفيتش بيت الأمان، بوجود خط دفاع صلب جدًا بقيادة السلوفيني ميلان سيكرينيار وإلى جانبه الهولندي ستيفان دي فري والمغربي أشرف حكيمي.

وكذلك ظهر خط الوسط على قدر المسؤولية بقيادة روبير توغاليا ونيكولو باريلا، الذي حقق تمويلًا جيدًا لخط الهجوم الفعال.

وأيضًا، يمتلك الفريق خط هجوم يمتاز بسرعة البديهة والذكاء داخل منطقة الجزاء، بقيادة الهداف البلجيكي روميلو لوكاكو، وبجانبه أكثر من لاعب يمتازون بلغة التفاهم فيما بينهم أمثال الأرجنتيني لاوتارو مارتينيز وإليكسيس سانشيز.

أبرز هدافي الإنتر

يعتبر البلجيكي روميلو لوكاكو أبرز الهدافين لدى الفريق، وله 21 هدفًا، وهو يحتل المركز الثاني في قائمة هدافي “الكالتشيو” بعد المتصدر كريستيانو رونالدو نجم يوفنتوس برصيد 25 هدفًا.

كما برز الأرجنتيني لاوتارو مارتينيز وله 16 هدفًا، بالإضافة إلى المغربي أشرف حكيمي، ورغم أنه يلعب في خط الدفاع (الظهير الأيمن)، استطاع تسجل ستة أهداف.

مواجهات مهمة تنتظر الإنتر

تنتظر فريق إنتر ميلان ثلاث مواجهات مهمة جدًا، أولها في 18 من نيسان الحالي مع فريق نابولي، ضمن مباريات الجولة 36.

وإذا استطاع الفوز على نابولي يقترب بشكل كبير من حسم البطولة، إذ يحتاج إلى الفوز في ثلاث مباريات مقبلة لينهي بطولة الدوري لمصلحته، قبل أن يلتقي فريق روما سابع الترتيب برصيد 55 نقطة، في 12 من أيار المقبل لفائدة الجولة 36.

كما تنتظره موقعة هي الأصعب في الدوري، عندما يواجه يوفنتوس ثالث الترتيب برصيد 62، في 16 من أيار المقبل لفائدة الجولة 37 قبل الأخيرة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة