الروس يدربون عناصر من قوات النظام على أسلحة خفيفة

لقطة شاشة لفيديو من تدريبات الروس لجيش النظام- 14 من نيسان 2021 (تلفزيون زفيردا)

ع ع ع

ذكرت القناة الخامسة الروسية أن الشرطة العسكرية الروسية أجرت دورة اختصاص للقوات الخاصة في جيش النظام، على أسلحة خفيفة بالقرب من محافظة اللاذقية غربي البلاد.

ونشرت قناة “TVzvezda” مقطعًا مصوّرًا اليوم، الأربعاء 14 من نيسان، لتدريب الروس عناصر من قوات النظام على بندقية “كلاشينكوف” ومسدس “ماكاروف” روسيي الصنع.

وأظهر المقطع إعطاء الروس تعليمات حول مبادئ إطلاق النار، ثم الرمي من قبل عناصر النظام على هدف ثابت.

وأطلق عناصر النظام النار على هدف يبعد 25 مترًا بمسدس “ماكاروف”، وبين 70 و120 مترًا بـ”كلاشينكوف”.

“ماكاروف” و”كلاشينكوف” هما من الأسلحة المألوفة لدى جيش النظام، إذ تعتبر البندقية هي السلاح الفردي الأكثر استخدامًا واعتمادًا لدى قوات النظام.

وخلال الأشهر الماضية، دربت روسيا قوات النظام في عدة مدن سورية على استخدام عدة أسلحة، وتضمن بعض التدريبات سيناريو هجمات حقيقية.

وكان الجيش الروسي أجرى تدريبات عسكرية، برية وجوية بمشاركة المروحيات، لقوات النظام السوري، في 22 من آذار الماضي، شارك فيها مقاتلو نخبة من قوات النظام، بقيادة خبراء روس، على حدود محافظتي حماة وحلب، تحاكي هجمات حقيقية.

وفي 9 من شباط الماضي، نفذ العسكريون الروس سلسلة تدريبات مع قوات الدبابات السورية في محافظة حلب.

واُستخدمت دبابات “T-62″ و”T-72” روسية الصنع خلال التدريبات، وهي تعتبر “العمود الفقري لوحدات الجيش السوري المدرعة، إذ تخضع للتكييف مع تكتيكات حرب العصابات التي يتبعها المسلحون، وذلك عن طريق إضافة دروع إضافية وأجهزة تشويش محلية الصنع ضد الصواريخ المضادة للدبابات”، بحسب ما نقلته وكالة “تاس”.

وتدعم روسيا النظام السوري عسكريًا واقتصاديًا، وأعلنت تدخلها العسكري رسميًا إلى جانب النظام في 30 من أيلول 2015.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة