ارتفاع الإصابات بـ”كورونا” شرقي سوريا مع بدء شهر رمضان

أطفال في مخيم الهول في ريف الحسكة شرق الفرات- 25 من حزيران 2019 (عنب بلدي)

أطفال في مخيم الهول في ريف الحسكة شرق الفرات- 25 من حزيران 2019 (عنب بلدي)

ع ع ع

أعربت منظمة “Save The children” عن قلقها من ارتفاع إصابات فيروس “كورونا” (كوفيد- 19) تزامنًا مع بدء شهر رمضان في مناطق شمال شرقي سوريا.

وقالت المنظمة في تقريرها الصادر اليوم، الخميس 15 من نيسان، “يعيش اللاجئون في مخيمات شمال شرقي سوريا، في وضع حرج مع ارتفاع الحالات إلى 46 حالة إصابة في ثلاثة مخيمات”.

وقالت مديرة المنظمة في سوريا، سونيا كوش، “هذه الأرقام الجديدة مقلقة للغاية، إذا استمرت هذه الطفرة، فستكون مسألة وقت فقط قبل أن تغمر المستشفيات ومرافق العزل التي لديها بالفعل قدرة محدودة للغاية”.

وتابعت، “نحن قلقون بشكل خاص بشأن تأثير هذه الزيادة الأخيرة على الأطفال، بسبب حظر التجول، ومن غير المرجح أن يتمكنوا من الوصول إلى الخدمات والمرافق الطبية، مما يؤثر على صحتهم العقلية والتفسية”.

وبحسب التقرير، وضعت السلطات المنطقة بأكملها تحت الإغلاق الصارم لمدة عشرة أيام، مع السماح للأشخاص فقط بالخروج من منازلهم للحصول على المواد الأساسية.

كما انتشر الفيروس في المخيمات المكتظة والمفتقرة إلى المرافق الصحية والنظافة، التي علقت فيها العديد من الخدمات التي تديرها المنظمة.

ووصل عدد الإصابات في مخيم الروج فقط إلى 28 حالة إصابة جديدة منذ بداية شهر نيسان، بينما وصل إلى 15 في مخيم “العريشة” وثلاثة حالات أخرى في مخيم “الهول”.

وحذرت المنظمة من أن حالات الإصابة قد يفوق العدد المعلن عنه، نظرًا لقلة مرافق الاختبار المتاحة في المخيمات، وأن العدد الحقيقي قد يكون أعلى بكثير.

وجاء في التقرير أن معظم الحالات المعلن عنها كانت من الأمهات، ونقلت بعضهن إلى مراكز العزل.

وأبلغ عن ما لا يقل عن 12 ألف و756 إصابة،  و432 حالة وفاة في شمال شرقب سوريا، منذ بداية تفشي فيروس “كورونا”، مع أكثر من 1400 حالة إصابة و53 حالة وفاة خلال الأسبوع الماضي.

وتفاقمت أزمة “كورونا” في المنطقة بسبب إغلاق معبر اليعربية الحدودي عام 2020، والذي تسبب في قطع الإمدادات الحيوية عن المنطقة كالأدوية والغذاء، عن الفئات الأكثر ضعفًا بمن فيهم الأطفال.

ودعت المنظمة الحكومات الدولية إلى تكثيف جهودها والقيام بواجبها في إعادة العائلات المحتجزة في المخيمات في ظل ظروف جائحة “كورونا” القاسية.

وعلقت العديد من الخدمات والأنشطة التي تعلقها المنظمة في المخيمات الثلاثة، كجلسات التوعية للأمهات، والمساحات المخصصة للعب الاطفال، والتعليم في مرحلة ماقبل المدرسة، إضافة إلى دعم الحماية الفردية للأطفال المعرضين للخطر في مخيمي روج والهول، واستشارات التغذية الفردية في الهول.

وكانت “الإدارة الذاتية” فرضت في شمال شرقي سوريا حظر تجول كلي مؤقت في مناطق سيطرتها، مع تزايد أعداد الإصابات بالفيروس.

وجاء في قرار المجلس التنفيذي التابع للـ “الإدارة الذاتية” الصادر، في 11 من نيسان، أن حظر التجوال الكلي مدته عشرة أيام، بدأ في 13 من نيسان الحالي وينتهي في 22 من ذات الشهر.

وشمل قرار الحظر، إغلاق جميع المعابر الحدودية التابعة للإدارة الذاتية، باستثناء الحالات الإنسانية والمرضى والطلاب والحركة التجارية.

ومنذ 9 من آذار الماضي، فرضت “الإدارة الذاتية” حظر تجول كليًا على مدينة عين العرب (كوباني) ومنبج، للحد من انتشار الفيروس.

وتنتظر مناطق سورية وصول جرعات لقاح “كورونا” للبدء بحملات تلقيح، إذ لم يصل حتى الآن سوى عدد قليل من الجرعات.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة