منظمة ألمانية ترسل سفينة إلى البحر المتوسط لإغاثة المهاجرين

سفينة الإنقاذ "سي آي4" (منظمة sea eye)

ع ع ع

أعلنت منظمة “SeaEye” الألمانية غير الحكومية، أن سفينتها الجديدة “SeaEye-4” غادرت حوض روستوك متوجهة إلى إسبانيا لتنطلق من هناك لاستئناف عمليات إغاثة مهاجرين في البحر المتوسط.

وقالت المنظمة في بيان، السبت 17 من نيسان، إن الناس يقضون في البحر المتوسط منذ سنوات، معتبرة أن إبحار هذه السفينة إشارة مهمة أرسلها تحالف واسع من المجتمع المدني إلى الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي.

وأضافت أن ترك أشخاص يغرقون في البحر المتوسط لخفض عدد طالبي اللجوء في أوروبا وردع الآخرين عن الهروب أمر لا إنساني.

واستغرقت أعمال إعادة بناء السفينة التي سترفع العلم الألماني ستة أشهر، وأنجزها نحو 250 متطوعًا تجمعوا ضمن مبادرة “يونايتد فور ريسكيو” (متحدون من أجل الإنقاذ) التي تضم 744 حركة مشاركة من ضمنها “أطباء بلا حدود” و”اتحاد النقابات الألمانية” وحركة “دي لينكي” الألمانية.

وقال رئيس “يونايتد فور ريسكيو”، تيس غوندلاخ، إن السفينة ليست مجرد سفينة إغاثة أخرى تنقذ أشخاصًا من الغرق في البحر المتوسط، بل هي رمز مفاده أننا نحن وشركاؤنا ومؤيدونا الكثر لن نتخلى عن التزامنا تجاه البشرية، ولا نريد الوقوف مكتوفي الأيدي أمام حالات الغرق في البحر، بحسب ما نقلته “فرانس 24“.

ومن المقرر أن تصل السفينة إلى إسبانيا في أواخر نيسان الحالي، على أن تبحر من هناك “بأسرع وقت ممكن” للقيام بأول مهمة إنقاذ تتولاها.

يبلغ طول السفينة 53 مترًا وعرضها 11.5 متر، وتضم مستشفى صغيرًا، وبإمكانها معالجة مصابين بفيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19)، بطاقم من 26 فردًا كحد أقصى.

والسفينة هي الرابعة لمنظمة “سي آي” المخصصة لإنقاذ المزيد من العالقين في البحر الأبيض المتوسط، واشترتها في أيلول عام 2020.

من السفن التي تملكها المنظمة أيضًا، سفينة “آلان كردي” التي أنقذت عشرات المهاجرين وسط المتوسط، وتحمل اسم طفل سوري غرق في عام 2015 خلال رحلة لجوء عائلته.

وقضى أكثر من 292 مهاجرًا منذ بداية العام الحالي في البحر المتوسط، مقارنة بـ1200 قضوا في 2020، العدد الأكبر منهم على هذا المسار الذي يعتبر الأخطر في العالم، بحسب الأمم المتحدة.

وأعلنت كلّ من المنظمة الدولية للهجرة والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، في 16 من نيسان الحالي، أنّ 41 مهاجرًا على الأقل لقوا حتفهم إثر غرق مركبهم قبالة السواحل الشرقية لتونس.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة