مقتل ثلاثة عناصر من شرطة الباب خلال أسبوع واحد

دورية تابعة للشرطة العسكرية في مدينة الباب بريف حلب- 18 من حزيران 2019 (الشرطة العسكرية في مدينة الباب)

ع ع ع

قُتل ثلاثة عناصر من مرتبات “الشرطة الحرة” في مدينة الباب شمال شرقي حلب، على يد مجهولين، خلال أسبوع واحد، حسبما رصد مراسل عنب بلدي في الباب.

وأفاد المراسل أن ملثمَين أطلقا النار على الشرطي محمود شحود العبسي، أحد قادة مجموعات القوات الخاصة في شرطة الباب، داخل دكان، فأُصيب في الرأس والكتف، ما أدى إلى مقتله أمس، الأحد 18 من نيسان.

وذكرت صفحات محلية، أن الشرطي محمود نُقل عقب إطلاق النار عليه إلى أحد المستشفيات التركية، لكنه توفي متأثرًا بإصابته.

وفي 15 من نيسان الحالي، اغتال مجهولون الملازم أول خالد الخطيب، كما وُجد الشرطي جمعة العكون مقتولًا بطلق ناري قرب مفرق قرية سوسيان في الباب.

وشهدت مدينة الباب، التي يسيطر عليها “الجيش الوطني السوري” المدعوم من تركيا، عمليات اغتيال طالت عسكريين ومدنيين، إضافة إلى تفجيرات ضربت الأسواق الشعبية ومناطق حيوية أخرى.

إذ قُتل شرطي وطفله ذو الستة أعوام بإطلاق نار من قبل مجهولين يستقلون دراجة نارية، في شباط الماضي.

واغتال مجهولون الملازم أول في قوات الشرطة والأمن الداخلي حسين الجبلي، نتيجة إطلاق النار عليه من قبل مجهولين في مدينة الباب، في 18 من تشرين الثاني 2020.

وانفجرت عبوة ناسفة، في آب 2020، بسيارة المسؤول عن الأدلة والبصمات في جهاز شرطة مدينة الباب، الملازم أول عبد الله شيخاني، ما أدى إلى مقتله.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة