“القرش” بيريز لم ينجح بالافتراس.. لكنه لن يتوقف

فلورنتينو بيريز رئيس نادي ريال مدريد (Getty)

فلورنتينو بيريز رئيس نادي ريال مدريد (Getty)

ع ع ع

انهار دوري السوبر الأوروبي بعد 48 ساعة من الإعلان عن تأسيسه، نتيجة الضغط الرسمي الحكومي والشعبي خاصة في بريطانيا، بعدما كانت ستة أندية إنجليزية مشاركة في البطولة، التي تنسب فكرتها إلى رئيس ريال مدريد الإسباني، فلورنتينو بيريز.

ردود فعل كبيرة كانت ضد إقامة البطولة، المكونة من أكبر 12 ناديًا في أوروبا بشكل مبدئي، أدت إلى انسحاب معظم الأندية المنتسبين إليها سوى ريال مدريد وبرشلونة، إذ جاءت الاعتراضات متتالية بدءًا من الاتحاد الدولي لكرة القدم، وانتهاءً بالحكومات التي يفترض ألا تتدخل بشؤون كرة القدم حسب قوانين “فيفا”.

وأيضًا اعترضت نسبة غير قابلة للتجاهل من جماهير الأندية على فرقها بسبب الانتساب إلى هذه البطولة، عبر مظاهرات أمام مقرات أنديتها، وخاصة في إنجلترا.

اضطر ذلك إدارة البطولة لإصدار بيان رسمي عبر موقعها، قالت فيه إنها جمدت انطلاقة دوري السوبر الأوروبي في ظل الظروف الحالية.

وأكدت الإدارة أنها تدرس خطوات إعادة تشكيل المشروع وفق أهدافها من أجل الجماهير دائمًا.

وأضافت إدارة البطولة أن رغم إعلان رحيل الأندية الإنجليزية مجبرة حسب البيان ، إلا أنهم مقتنعون بأن إقتراحهم يتماشى مع القوانين واللوائح الأوروبية.

بيريز يصر على إقامة “السوبر ليغ

في حديث مطول، أجراه رئيس نادي ريال مدريد، فلورنتينو بيريز، مع تلفزيون “El Chiringuito TV” الإسباني، قال فلورنتينو بيريز إنه سيحاول أن يشرح للجميع ماهو دوري السوبر الأوروبي، وسيحاول التوصل إلى إتفاق مع الاتحاد الأوروبي (يويفا).

اعتبر بيريز أن البطولة “ليست معركة من أجل المال، بل معركة كرة القدم، وبعض الناس لايهتمون لأن ذلك ليس في مصلحتهم المالية”.

يريد بيريز وشركاؤه في المشروع، قبل انسحابهم، أن يكونوا أصحاب القرار، وبالتالي يقررون مصيرهم، أما الاتحاد الأوروبي فـ”صورته سيئة” طوال تاريخه، بحسب تعبير رئيس النادي.

محور مشكلة الأندية الكبيرة، التي تمر بوضع اقتصادي صعب خاصة مع انتشار جائحة فيروس “كورونا المستجد”، هو العائدات الكبيرة التي تعود للاتحادات الدولية لكرة القدم، وتقول هذه الاتحادات إنها تستخدمها لتطوير اللعبة والحفاظ على قوانين اللعب المالي النظيف، بتوزيع العائدات بين الأندية.

تلويح بالعقاب

في المقابل، هدد رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، جياني إنفانتينو، حسب ما نقله موقع “فيفا”، بأنه “إذا اختار البعض أن يسلكوا طريقهم الخاص، فعليهم أن يتعايشوا مع العواقب، لكني لا أريد التفكير بذلك، لأن (فيفا) منظمة ديمقراطية منفتحة، ويمكن تقديم مقترحات، ولكن دائمًا مع احترام المؤسسات”.

وأضاف رئيس “فيفا”، “ليس هناك شك في عدم موافقة (فيفا) على المشروع ورفضه بشدة”.

واعتبر أن الاتحاد الدولي لكرة القدم مهمته إنقاد كرة القدم، وتقديم الدعم الكامل للاتحاد الأوروبي لكرة القدم.

بينما يريد الاتحاد الأوروبي لكرة القدم إنزال أقسى العقوبات بالنادي الملكي، وإقصاءه من المشاركة في دور نصف النهائي من دوري أبطال أوروبا، إذ تجمع الفريق مباراة الذهاب ضد تشيلسي، في 27 من نيسان الحالي.

وحسب موقع صحيفة “لاغازيتا دييلو سبورت” الإيطالية، التي عرضت مقابلة مع رئيس الاتحاد الأوروبي، السلوفيني الكسندر تشيفرين، قال إن “يويفا” سيجتمع ويتخذ قرارًا بفرض عقوبة على فريق ريال مدريد بعدم المشاركة في دور نصف النهائي، وأيضًا حرمانه من المشاركة لمدة عام في البطولة الأوروبية.

لكن صحيفة “ماركا” الإسبانية ذكرت أنه لا يمكن للجنة التنفيذية للاتحاد الأوروبي لكرة القدم معاقبة فريق ريال مدريد، بسبب مشاركته في دوري السوبر الاوروبي، ولا يوجد أي اساس قانوني في اللجنة التنفيذية لمعاقبته.

وأضافت الصحيفة ان اللجنة التنفيذية لا تتمتع بصلاحية العقاب، والجهة المسؤولة هي اللجنة التأديبية فقط.

ونوهت الصحيفة أنه إذا فرضت أي عقوبة على ريال مدريد، سيرفع الأمر إلى محكمة الكاس للتحكيم الرياضي.

بيريز لا يستكين: ننتظر عامًا آخر

قال فلورنتينو بيريز للشبكة التلفزيونية الإسبانية “El Chiringuito TV” إنه سيتحدث إلى “يويفا” و”فيفا” بهذا الشأن، ويمكن الانتظار عامًا آخر، إذا لم يكن هناك اتفاق مع الاتحاد الأوروبي.

إذا أراد الاتحاد الأوروبي من الفرق الكبيرة الاستمرار في اللعب بدوري الأبطال، فستلعب، لكن هذا ليس ما تريد هذه الأندية القيام به، بحسب بيريز، مضيفًا أن كرة القدم فقدت أهميتها ويجب القيام بجهود لتتكيف مع الأوضاع الجديدة.

أشار بيريز إلى أنه خبير في كرة القدم منذ عام 2000، وسيعمل من أجل تطوير كرة القدم، مستندًا إلى التغيير في الشبكات الاجتماعية، الذي يجب أن تتكيف اللعبة معه.

طموح لا يعرف الفشل

المهندس فلورنتينو بيريز (74 عامًا) حاول إعادة تصميم بناء هيكلية كرة القدم في القارة العجوز من جديد.

وبالرغم من التحديات الكبيرة التي واجهته وتجميد المشروع، لا يزال مصممًا على التحدي وإكمال مشوار إقامة بطولة دوري السوبر الأوربي مستقبلًا، مع حليف وغريم بنفس الوقت، رئيس نادي برشلونة العائد من بعيد، خوان لابورتا.

استلم بيريز رئاسة النادي الملكي على ثلاث فترات الأولى بين عامي 2000 و2004، وسميت بالعصر الذهبي لريال مدريد.

كما نجح بيريز الفوز برئاسة النادي الملكي لولاية ثانية كانت في عام 2004 لكنه لم يستمر واستقال بعد عامين في 2006، بسبب فشل ريال مدريد بتحقيق الإنجازات.

وجاءت هاتان الفترتان بعدما ترشح المهندس لرئاسة نادي ريال مدريد أول مرة في انتخابات عام 1995، لكنه خسر حينها أمام رامون مييندوزا.

إنجازات متلاحقة منذ 2009

استطاع فلورنتينو بيريز أن يكسب انتخابات رئاسة نادي ريال مدريد للمرة الثالثة في عام 2009، ومنذ ذلك الوقت وحتى الآن يتربع على كرسي الرئاسة.

وبدأ مرحلة جديدة تميزت بضم نجوم كبار للفريق الملكي مثل كريستيانو رونالدو، كريم بنزيما، جاريث بيل، خاميس رودريغيز، توني كروس، لوكا مودريتش.

وحقق النادي مع هؤلاء النجوم الكثير من الألقاب والبطولات التي امتدت خلال 12 عامًا متتالية برئاسة بيريز، وحسب موقع نادي ريال مدريد فأبرز ألقاب هذه الفترة:

كأس أبطال أوروبا خمس مرات، وبطولة كأس العالم للأندية خمس مرات، وأيضًا أربع بطولات لكأس السوبر الأوروبي.

بطولة الدوري الإسباني للدرجة الأولى لكرة القدم خمس مرات، وكذلك فاز مرتين في بطولة كأس ملك إسبانيا.

وأيضًا حقق النادي الملكي في عهد بيريز مرتين بطولة كأس الدوري الأوروبي.

وكذلك العديد من البطولات في كرة السلة وهي:

بطولة كأس الأنتركونتيننتال لكرة السلة مرة واحدة، وبطولة الدوري الإسباني لكرة السلة ست مرات.

كما أحرز بطولة كأس السوبر لكرة السلة ست مرات، ومثلها حقق بطولة كأس ملك إسبانيا لكرة السلة.



مقالات متعلقة


Array

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة