شكوك حول إصابته بغارة إسرائيلية.. وفاة قيادي بـ”الحرس الثوري” قاتل في سوريا

العميد محمد علي حق بين (وكالة فارس)

العميد محمد علي حق بين (وكالة فارس)

ع ع ع

توفي العميد في “الحرس الثوري الإيراني” محمد علي حق بين، الثلاثاء 20 من نيسان.

ونقلت وكالة “فارس“الإيرانية، أن حق بين توفي في المستشفى بعد فترة من المعاناة مع المرض، دون ذكر تفاصيل إضافية.

وبحسب الوكالة، يعتبر حق بين أحد قادة “معركة نبل والزهراء” بريف حلب الشمالي سوريا، ومن أبرز قادة “الحرس الثوري” في سوريا والعراق، ورفيق سلاح لقاسم سليماني.

وشغل حق بين منصب مستشار قائد القوات البرية في “الحرس الثوري الإيراني”.

وأثار خبر وفاته بعد يومين من وفاة نائب قائد “فيلق القدس”، اللواء محمد حجازي، شكوكًا حول سبب وفاتهما، إذ تداولت بعض وسائل الإعلام خبر إصابة حق بين في سوريا في أثناء غارة إسرائيلية ووفاته بعدها في إيران.

وفي 18 من نيسان الحالي، أعلن “الحرس الثوري الإيراني” وفاة اللواء محمد حجازي، إثر نوبة قلبية مفاجئة، ولكنه لاحقًا أوضح أن سبب الوفاة يعود إلى تداعيات إصابته بفيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19)، وإصابة كيماوية قديمة خلال أدائه عمله، وأثار ذكر أكثر من رواية شكوكًا حول سبب الوفاة الحقيقي.

وكانت القوات الأمريكية قتلت قاسم سليماني ونائب قائد “الحشد الشعبي” العراقي، “أبو مهدي المهندس”، بالقرب من مطار “بغداد” بقصف من طائرة دون طيار، في 3 من كانون الثاني 2020.

ويقاتل “فيلق القدس” التابع لـ”الحرس الثوري” إلى جانب قوات النظام السوري منذ عام 2013، كما يشرف على ميليشيات أجنبية في سوريا، أبرزها “لواء فاطميون” الأفغاني و”لواء زينبيون” الباكستاني و”حزب الله” اللبناني، إلى جانب ميليشيات عراقية.

وتدعم إيران النظام السوري في معاركه ضد المعارضة في سوريا، كما تقدم له مختلف أنواع الدعم العسكري والسياسي، إضافة إلى دعمها عدة ميليشيات تقاتل في سوريا وتُتهم بتنفيذ “جرائم حرب”.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة