“الأكسجين القاتل”.. قنابل موقوتة في مستشفيات “كورونا”

من داخل مشفى "ابن الخطيب" في العاصمة العراقية بغداد، وذلك بعد انفجار اسطوانات أكسجين في قسم الإنعاش الرئوي لمرضى كورونا، 25 من نيسان 2021 (فرنس 24)

ع ع ع

يوجد قاسم مشترك بين حوادث الحريق التي حدثت وتحدث في عدة مستشفيات حول العالم، والتي بدأت مع ظهور جائحة فيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19)، فجميعها تحدث في أقسام الإنعاش الرئوي (حيث أسطوانات الأكسجين).

في هذا الوقت، تعد أسطوانات الأكسجين حاجة ماسة لمصابي الفيروس التاجي الذين ساءت حالتهم، إلا أنها كما تحمل الشفاء للمرضى، قد تحمل الموت في آن واحد، وذلك لاحتمالية انفجارها بشكل مدمر في حال ارتكاب خطأ بالتعامل معها.

الحياة والموت في أسطوانة

وفجر اليوم، الأحد 25 من نيسان، نشب حريق ناتج عن انفجار أسطوانات أكسجين في مستشفى “ابن الخطيب” بالعاصمة العراقية بغداد، وتوفي إثره أكثر من 80 شخصًا وأُصيب أكثر من 100 آخرين.

وإثر الحادث، أعلن العراق، فجر اليوم، الحداد الوطني لمدة ثلاثة أيام على أرواح القتلى الذي سقطوا في الحريق.

وطالب رئيس الوزراء العراقي، مصطفى الكاظمي، بفتح تحقيق لكشف ملابسات الحادث، معتبرًا أنه “مساس بالأمن القومي، ونكسة يجب ألا تمر بسهولة”.

الهند قبل يومين

في 23 من نيسان الحالي، توفي ما لا يقل عن 13 مريضًا بسبب حريق شب في وحدة العناية المركزة التي تستقبل مرضى “كورونا” في مستشفى بالهند.

ونقلت شبكة “BBC” حينها عن السلطات الهندية قولها، إنها تمكنت من إخماد الحريق الذي اندلع في ساعة مبكرة من صباح الجمعة الماضي، ونقلت أربعة ناجين إلى مستشفيات قريبة.

في مصر أيضًا

وفي أواخر عام 2020، توفي عشرة أشخاص في حريق اندلع بمستشفى “مصر الأمل” شمال القاهرة، وفي القسم الذي يعالج مرضى “كورونا”.

‎وآنذاك، أمرت النيابة العامة بالتحقيق في الحريق، لا سيما بعد تقارير عن وجود مخالفات تتعلق بالأمن والسلامة.

بدورها، أوضحت مصادر طبية داخل المستشفى أن الضحايا كانوا من مرضى “كورونا” الذين كانوا يتلقون العلاج بالمستشفى.

روسيا

وفي أيار 2020، قُتل خمسة أشخاص في حريق اندلع بمستشفى مدينة سان بطرسبرغ الروسية، بحسب وكالة الأنباء الروسية “تاس”.

وقال مصدر في خدمات الطوارئ للوكالة، إن “خمسة مرضى وُضعوا على أجهزة تهوية صناعية قُتلوا في الحريق”، مشيرًا إلى أن الحريق ربما يكون ناتجًا عن خلل في إحدى “منافس” الأكسجين.

وإثر الحريق في مستشفى المدينة، أُجلي 150 شخصًا إلى خارجه.

 

عوامل تجعل من الأكسجين قنبلة موقوتة

فضلًا عن كونه غازًا أساسيًا لاستمرار البشرية، يستخدم الأكسجين الذي يرمّز كيميائيًا بـ”O2″ في أماكن العمل لمجموعة واسعة من التطبيقات، كعمليات اللحام والقطع، والمساعدة الطبية والإسعافات الأولية، وحفظ الأغذية وتعبئتها، ومعالجة المياه، والمهام المخبرية.

ولكن الأكسجين يعد غازًا شديد التفاعل، وقد يتسبب في نشوب حرائق أو يؤدي إلى شدتها عند تغذيته بحرارة.

عوامل تعزز مخاطر أسطوانات الأكسجين

في البلدان النامية والمتراجعة طبيًا مثل سوريا، يلجأ كثير من المواطنين إلى شراء أسطوانات الأكسجين للمرضى من ذويهم وبالتالي معالجة إصابتهم بـ”كورونا” منزليًا، وهو ما يجعل الخطر داخل المنزل، وقد يطال القاطنين في الجوار.

وبحسب مدونة “STOREMASTA” المهتمة بتصنيع منتجات تخزين المواد الكيميائية في أستراليا، ومساعدة المنظمات على تقليل المخاطر المرتبطة بالمواد الكيميائية، فإن الهواء الذي يحيط بنا ويحافظ على حياتنا يحتوي بطبيعة الحال على حوالي 21% من الأكسجين، ولكن الزيادات البسيطة في مستوياته في الهواء يمكنها أن تخلق جوًا أكثر تحريضًا للحرائق.

وفي درجات الحرارة الأكثر سخونة، تصبح الحرائق من هذا النوع أكثر تعقيدًا في إطفائها، ويكاد يكون من المستحيل إطفاؤها، وهو ما عرفته المدونة باسم “تخصيب الأكسجين”.

في جو الأكسجين المخصب، يصبح العمال معرضين لمخاطر الحريق إلى درجة الموت في الغالب، وفي أفضل الأحوال يصابون بحروق من الدرجة الثانية والثالثة بسهولة.

عوامل تؤدي إلى الكارثة

في أثناء التعامل مع أسطوانات الأكسجين، لا بد من أخذ كامل الحيطة والحذر لإجراءات السلامة لتلافي الخسائر الحتمية.

وهذه بعض من الأخطاء المرتكبة والتي تؤدي إلى نتائج غير مرجوة:

1- تسريب الأسطوانات

يمكن أن يؤدي تسرب غاز الأكسجين إلى خلق بيئة غنية بالأكسجين بسرعة، خاصة في الأماكن الضيقة والغرف ذات التهوية السيئة.

ويمكن أن يكون سبب تسرب الأكسجين:

  • الخراطيم والأنابيب والصمامات التالفة.
  • التركيبات البالية والوصلات المفكوكة.
  • ترك الصمامات مفتوحة عند عدم استخدام الأسطوانة.
  • استخدام الكثير من الأكسجين عند اللحام أو القطع باللهب.
  • فتح الصمام عن طريق الخطأ.

وعليه يجب فحص الأسطوانات والمعدات بانتظام، للتأكد من عدم وجود تسريب، وصيانتها بواسطة موظفين مؤهلين وذوي خبرة.

2- تنافر نوعي

يمكن أن تتفاعل مواد مثل الزيت والشحوم، بالإضافة إلى بعض المعادن والبلاستيك بشكل متفجر (أو تشتعل فيها النيران تلقائيًا) عند ملامستها للأكسجين النقي تحت الضغط، وهو ما حدث في كثير من الأحيان وخلّف مآسي.

ومن الأخطاء الأكثر شيوعًا في هذا الصدد: 

  • استخدام الحلقات و”الجوانات” التي تحتوي على المطاط أو المواد البترولية.
  • استخدام المكونات المعدنية.
  • استخدام زيوت التشحيم.
  • استخدام خراطيم ومنظمات ضغط غير صحيحة.

3- توظيف غاز الأكسجين لأغراض أخرى

قد تسبب أسطوانات الأكسجين حرائق وانفجارات وإصابات خطيرة، إذ استبدل الأكسجين بالهواء المضغوط أو الغازات الأخرى بشكل غير صحيح، كاستخدام الأكسجين بدلًا من الهواء المضغوط، لتشغيل أدوات تعمل بالهواء المضغوط، لاستخدامه في نفخ إطارات المركبات.

كذلك من الأخطاء الشائعة، محاولة استخدام الأكسجين في إقلاع المحركات التي تعمل على الديزل، ويضاف إلى ذلك محاولة زيادة مستويات الأكسجين في مكان مغلق.

4- الإهمال وعدم الدراية

يمكن أن يؤدي إسقاط أسطوانات الأكسجين أو تعريضها للحرارة إلى حرائق وانفجارات كارثية.

لذا يجب على العمال أن يفهموا تمامًا مخاطر استخدام غاز الأكسجين في الأسطوانات، وأن يجري تدريبهم على طرق النقل والتخزين الآمنة.

خطوات بسيطة تجعلك في أمان

يجب التعامل مع أسطوانات “O2” بعناية فائقة، ومن الأفضل الاحتفاظ بها في عربة مصممة لهذا الغرض في أثناء استخدامها.

عربة أكسجين

عربة أكسجين

وتشمل احتياطات السلامة الأساسيات الآتية:

  • احتفظ بالأسطوانات في وضع مستقيم ومقيدة في جميع الأوقات، منعًا لاحتمالية سقوطها أو اصطدامها.
  • افتح الصمامات ببطء، إذ يمكن أن يتسبب الإطلاق السريع بحرارة احتكاكية ويسبب حريقًا أو انفجارًا.
  • حافظ على نظافة صمامات ووصلات الأسطوانات، إذ إن الغبار والأوساخ والرمل والزيوت والشحوم تزيد من مخاطر الحريق المحتملة.
  • استخدم فقط التركيبات ومواد التشحيم والمكونات المعتمدة الآمنة للاستخدام مع غاز الأكسجين، إذ إن التركيبات غير المتوافقة قد تتسبب في نشوب حرائق وانفجارات.
  • عندما يتوقف العمل، أغلق صمامات الأسطوانة، وحاذر من الضغط على خرطوم التوصيل أو ثنيه لإيقاف تدفق الغاز.
  • احتفظ بأسطوانات الأكسجين بعيدًا عن المواد القابلة للاشتعال والغازات السامة، إذ يمكن أن يؤدي التلامس مع المواد القابلة للاشتعال والغازات السامة (غير المتوافقة) إلى نشوب حرائق وانفجارات وتفاعلات كيميائية كارثية.
  • يجب ارتداء الملابس المناسبة ومعدات الحماية الشخصية، ولذلك تجنب الملابس التي تحتوي على بقايا الزيوت والشحوم التي يمكن أن تتفاعل مع الأكسجين وتشتعل.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة