لبنان يحبط محاولة 69 سوريًا الوصول إلى قبرص

سوريون كانوا يحاولون مغادرة لبنان عبر البحر إلى قبرص - 25 من نيسان 2021 (الجيش اللبناني)

ع ع ع

أعلن الجيش اللبناني إحباط محاولة 69 لاجئًا سوريًا الهجرة بطريقة غير نظامية إلى قبرص عبر البحر.

وجاء في بيان أصدرته مديرية التوجيه التابعة للجيش اللبناني اليوم، الأحد 25 من نيسان، أن قوة من الجيش تؤازرها مجموعة من مديرية المخابرات، تمكنت من إحباط عملية تهريب أشخاص عبر البحر.

وذكر البيان، أن القوة أوقفت في شاطئ قرية الشيخ زناد- عكار شمالي لبنان، 69 سوريًا كانوا “ينوون الانتقال بطريقة غير نظامية إلى قبرص عبر البحر”.

وأعلن الجيش اللبناني توقيف المهرب “(أ. خ.) الذي تقاضى مبالغ من الأشخاص المنوي تهريبهم، وبوشر التحقيق مع الموقوفين بإشراف القضاء المختص”.

وقالت وكالة الأنباء اللبنانية، إن المركب كان على متنه رجال ونساء وأطفال مع أمتعتهم، دون أن تحدد عددهم بالتفصيل.

وخلال عام 2020، أعلنت السلطات اللبنانية إحباط محاولات للهجرة غير النظامية إلى قبرص، تصاعدت وتيرتها مع تفاقم الأزمة الاقتصادية والسياسية في لبنان.

وفي أيلول 2020، أرسلت قبرص فريقًا استشاريًا إلى لبنان للعمل على وقف تدفق اللاجئين إلى سواحلها، بعد وصول خمسة قوارب إلى الجزيرة الأوروبية.

وأعادت قبرص في الشهر ذاته، بعد أن ارتفعت أعداد القوارب المتجهة من لبنان إلى قبرص، اللتين تفصل بينهما مسافة 160 كيلومترًا، عقب انفجار ميناء بيروت، في 4 من آب 2020، الذي أدى لمقتل نحو 200 شخص وسبب دمار أحياء بأكملها مع تهجير 300 ألف من بيوتهم.

ونقلت وكالة “فرانس برس”، عن متحدث باسم المفوضية العليا لشؤون اللاجئين قوله، إن “أي شخص يصل بقارب طلبًا للجوء يجب أن يُستقبل بشكل مؤقت على الأقل حتى يُدرس طلبه”.

تستغرق مراجعة طلبات اللجوء في قبرص سنوات، وفقًا لموقع “Info Migrants” المختص باللاجئين، ولكن البرلمان القبرصي أصدر تعديلًا على قوانينه في 4 من أيلول 2020، مقلصًا فترة رفض طلبات اللجوء من 75 يومًا إلى 15، ومقدمًا ضرائب جديدة لكشف الزيجات الزائفة، ومقيدًا قبول الطلاب الأجانب.

ووفقًا لبيانات موقع المفوضية العليا لشؤون اللاجئين، فإن قبرص استقبلت منذ بداية العام نحو 500 لاجئ، كان وصول معظمهم عبر السواحل التركية.

ويبلغ عدد اللاجئين السوريين المقيمين في لبنان مليونًا ونصف المليون، نحو مليون منهم مسجلون لدى مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة