“الفن والصمود”.. مزاد لجمع الأموال للاجئين السوريين في أمريكا

جون أكومفرا، "الوصول المبهم"، الصورة مقدمة من الفنان جون أكومفرا (hyperallergic)

ع ع ع

أطلقت مجموعة واسعة من الفنانين العرب والأجانب، مزادًا فنيًا خيريًا بعنوان “الفن والصمود” في ولاية نيويورك الأمريكية، يهدف إلى جمع الأموال لدعم اللاجئين السوريين.

وقالت المجلة الفنية “Hyperallergic”، إن المزاد الذي يفتتح اليوم، الأربعاء 28 من نيسان، ويمتد حتى غد الخميس 29 من نيسان، سيضم مجموعة واسعة من فناني الرسم والنحت العرب والأجانب، من بينهم جون أكومفرا (بريطاني)، وديانا الحديد (سورية)، وجوديث بيرنشتاين (أمريكية)، وريكو جاتسون (أمريكي)، وإسحاق جوليان (بريطاني)، وتالا مدني (إيرانية)، وهرير سركيسيان (سوري).

وقال الفنانون في بيان، “على الرغم من الصعوبات المتزايدة في حياتنا كلها بسبب الوباء، فإن كرم مجتمعنا الفني لم يخيب أملك. نحن ممتنون للغاية للتدفق الاستثنائي للدعم من قبل الفنانين وصالات العرض لمزادنا الفني (الفن والصمود) الذي يستفيد منه النازحون السوريون”، موضحين أن كل الفنانين والقائمين على المعارض وأعضاء اللجنة المشاركين سيعملون بشكل تطوعي بلا مقابل.

وجاء في البيان أنه “قد يشعر التصرف الفردي بأنه عقيم، لكننا عرفنا أن القوة الجماعية لمجتمع الفن لدينا يمكن أن يكون لها تأثير حقيقي. عندما تعهد كلانا في أوائل عام 2020 بمحاولة جمع الأموال للاجئين السوريين من خلال شراكة مع الولايات المتحدة الأمريكية من أجل المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، اعتقدنا أن مجتمع الفن سيستجيب بسخاء هائل”.

ودعا الفنانين المهتمين إلى الحضور والمشاركة في المزاد، لتقديم مساهمة نقدية عند انتهاء الحدث (في 29 نيسان)، بمعرض “Kasmin” في نيويورك.

ووصلت نسبة اللاجئين السوريين إلى 8.25% من نسبة اللاجئين عالميًا حتى نهاية عام 2019، لتصنف سوريا بذلك بلد المنشأ الأول للاجئين منذ العام 2014.

وذكر تقرير “المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين” في حزيران 2020، أن عدد اللاجئين السوريين وصل إلى نحو 6.6 مليون لاجئ موزعين في 126 دولة، بينما عدد اللاجئين حول العالم تجاوز 80 مليون شخص حتى نهاية 2019.

ويتركز 83% من اللاجئين السوريين في دول المنطقة العربية والجوار السوري.

وتستضيف تركيا ثلاثة ملايين و600 ألف لاجئ سوري، يليها لبنان 910 آلاف و600، والأردن 654 ألفًا و700، والعراق 245 ألفًا و800، ومصر 129 ألفًا و200 لاجئ.

وفي ألمانيا 572 ألفًا و800 لاجئ، وفي السويد 113 ألفًا و400 لاجئ.

وتلقت ألمانيا أكبر عدد من طلبات اللجوء بين عامي 2010 و2019، وسجلت أكثر من 2.1 مليون طلب لجوء، ثلث الطلبات من السوريين، أي 619 ألف طلب.

وقدم السوريون نحو 1.4 مليون طلب لجوء منذ 2010، نصفها خلال العامين 2015 و2019.

وفي العام 2019، عاد 95 ألف لاجئ سوري من دول اللجوء، وبين العامين 2017 و2019، عاد 383 ألفًا و100 شخص.

مزاد آخر

وفي 2018، أطلق فنانون مهاجرون في ألمانيا مبادرة لتقديم الدعم والمساعدة للاجئين والنازحين من مناطق النزاعات التي قدموا منها.

وحينها نظم الفنانون مزادًا فنيًا في مدينة بون الألمانية، حيث عُلّقت لوحات تشكيلية لأكثر من 20 فنانًا، لبيعها في المزاد، وذهب للاجئين سوريين.
وانتهى المزاد ببيع جميع اللوحات المعروضة (29 لوحة)، بمبلغ قدره نحو خمسة آلاف يورو.

مزاد فني في مدينة بون الألمانية لدعم اللاجئين السوريين



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة