تركيا تطيل المدة بين جرعتي “فايزر” ضد “كورونا”

المحاقن الطبية مع شعار شركة "فايزر، 12 تشرين الأول، 2020 (Getty Images)

ع ع ع

أعلنت وزارة الصحة التركية رفعها الفاصل الزمني بين الجرعة الأولى والثانية من لقاح “بيونتيك / فايزر” إلى فترة تتراوح بين ستة وثمانية أسابيع، مستدركةً أن هذا النظام لن يطبق على من طعموا بالجرعة الأولى.

ونقلت شبكة ” TRTHaber” التركية، اليوم الخميس 29 من نيسان، عما جاء في اجتماع اللجنة العلمية برئاسة وزير الصحة التركي فخر الدين قوجة، أن الذين حصلوا على الجرعة الأولى من اللقاح سيتمكنون من الحصول على الجرعة الثانية من اللقاح بعد 28 يومًا.

وورد في الاجتماع أنه “بعد 12 يومًا من الجرعة الأولى من لقاح فايزر، تبدأ المناعة ضد الفيروس”.

في حين قررت اللجنة العلمية تمديد الوقت بين الجرعة الأولى والجرعة الثانية، بناءً على التجربة والأدلة الموجودة في فيروس “كورونا المستجد” (كوفيد-19)، فضلًا عن تقييم مستوى الحماية الناتج عن اللقاح، بحسب اللجنة.

وأكدت اللجنة أن الأشخاص الذين حددوا موعدًا للجرعة الثانية يمكنهم نيل اللقاح في يوم الموعد، مضيفة أن المواعيد الجديدة ستحدث تماشيًا مع القرار الجديد.

انفجار إصابات ووفيات.. إغلاق اضطراري

وكان الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، أعلن عن تشديد الإجراءات المتعلقة بالوقاية من فيروس كورونا.

وأوضح أردوغان، في 26 من نيسان الحالي، بعد اجتماع مغلق مع وزرائه في كلمة مصوّرة تابعتها عنب بلدي، أن الحظر الكلي، يبدأ اعتبارًا من مساء اليوم الخميس 29 من نيسان، وحتى الاثنين 17 من أيار المقبل.

وأضاف الرئيس التركي أن المطاعم ستبقى تعمل بخدمات التوصيل، والمواصلات ستعمل بنصف طاقتها.

وأعلن حينها إيقاف التعليم المباشر في جميع الصفوف من دون استثناء وتأجيل الامتحانات، مضيفًا، “نبذل جهدنا لتخفيض الأرقام في الإصابات إلى أقل من خمسة آلاف، لتجنب فواتير كبيرة على صعيد البلاد”، مشيرًا إلى أن المستشفيات التركية لا تعاني من عراقيل جراء الفيروس حتى الآن.

وكانت تركيا سجلت رقمًا قياسيًا بعدد الإصابات والوفيات يوميًا بلغت ذروتها في 21 من نيسان الحالي، بتسجيل 62 ألف إصابة.

ثم انخفضت الإصابات لتسجل أمس الأربعاء أكثر من 40 ألف إصابة و341 وفاة، بحسب أرقام وزارة الصحة التركية.

وتجاوز عدد جرعات لقاحات “كورونا” المعطاة في تركيا 21 مليون جرعة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة