“الإدارة الذاتية” تنهي العام الدراسي بسبب “كورونا”

ع ع ع

أنهت “الإدارة الذاتية” لشمالي وشرقي سوريا العام الدراسي الحالي، بسبب الظروف الصحية التي تشهدها المناطق الواقعة تحت سيطرتها جراء تفشي جائحة فيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19).

وبحسب الرئيسة المشتركة لـ”هيئة التربية والتعليم في شمالي وشرقي سوريا”، كوثر دوكو، ينتهي العام الدراسي 2020- 2021 في 3 من أيار المقبل.

وقالت دوكو، بحسب بيان صادر الخميس 29 من نيسان، إن تسليم الجلاء المدرسي سيتم للطلاب الذين يسلّمون الكتب للمدارس في 9 من أيار المقبل.

وأضافت أن العملية التربوية تستكمل لطلاب الشهادتين الإعدادية والثانوية حتى صدور موعد امتحاناتهم النهائية.

وكانت “الإدارة الذاتية” قررت إغلاق المؤسسات التعليمية من مدارس وجامعات ومعاهد ورياض أطفال لتطبيق حظر التجول الجزئي المفروض في مناطق سيطرتها.

ومددت “الإدارة” حظر التجول الجزئي المفروض في المناطق التي تسيطر عليها لمدة أسبوع، ليبدأ صباح اليوم، الجمعة 30 من نيسان، ولغاية الخميس 6 من أيار المقبل، على أن يكون من الساعة السابعة مساء وحتى السابعة صباحًا من اليوم التالي.

ودعت المواطنين إلى الالتزام بقواعد الوقاية الصحية والتباعد الاجتماعي وارتداء الكمامة، بسبب تدهور الأوضاع الصحية في مناطق سيطرتها.

وحذرت “لجنة الإنقاذ الدولية” من نقص حاد في أسطوانات الأكسجين واختبارات فحص فيروس “كورونا”، قد تتعرض له مناطق شمال شرقي سوريا بعد أيام.

وذكر التقرير الصادر عن اللجنة، في 27 من نيسان الحالي، أن المختبر الوحيد في مدينة القامشلي الواقعة تحت سيطرة “الإدارة الذاتية”، قد يضطر إلى إيقاف اختبارات فحص “كورونا” في أقل من سبعة أيام بسبب نقص المعدات.

وأضاف التقرير أن شح المواد الطبية تضمّن أسطوانات الأكسجين، التي تعد العلاج الأساسي لمواجهة الفيروس، ونظرًا إلى نقص التمويل فقد أُجبر عدد من المرافق الطبية على الإغلاق.

ولم تتسلم “الإدارة”، حتى ساعة إعداد التقرير، أي نوع من اللقاحات المضادة للفيروس، في ظل غياب برنامج محدد لإيصاله.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


×

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة