تنظيم “الدولة” يتبنى 21 هجومًا خلال أسبوع في ست محافظات سورية

عناصر من تنظيم "الدولة" خلال انطلاقهم لمهاجمة قوات النظام السوري في البادية - 24 من نيسان 2021 (أعماق)

ع ع ع

تبنى تنظيم “الدولة الإسلامية” 21 هجومًا نفذها خلال الأسبوع الحالي، في ست محافظات سورية.

وبحسب ما جاء في عدد جريدة “النبأ” (التابعة للتنظيم)، الخميس 29 من نيسان، تبنى التنظيم 21 عملية أسفرت عن مقتل وإصابة 34 عنصرًا من قوات النظام السوري و”قوات سوريا الديمقراطية” (قسد).

وبحسب البيان، كانت معظم العمليات في دير الزور بواقع تسع هجمات، وثلاث في كل من الحسكة والرقة وحمص، وعمليتين ضد “الأمن العسكري” في درعا، وواحدة في حلب.

وأمس الخميس، تبنى التنظيم مقتل عنصرين من قوات النظام السوري في مدينة نوى غربي درعا، بسلاح مسدس.

وفي حلب، استهدف عناصر التنظيم عنصرين يستقلان دراجة من قوات النظام قرب بلدة تل الضمان جنوبي حلب، بتفجير عبوة ناسفة.

وفي دير الزور، تبنى التنظيم، الخميس أيضًا، مقتل عنصرين من “قسد” في بلدة الصور بريف دير الزور.

ويلاحَظ منذ بداية شهر رمضان الحالي تكثيف التنظيم لهجماته، خاصة في محافظة درعا التي غاب عن مسرح عملياتها عدة أشهر.

وشهدت محافظة درعا عدة عمليات اغتيال منذ أمس، قُتل فيها المساعد أول علي أحمد من مرتبات “الأمن العسكري”، وعنصران من “الأمن العسكري” أيضًا في نوى، إضافة إلى اغتيال ثلاثة أشخاص، بحسب ما نقله مراسل عنب بلدي في درعا.

وتأتي عمليات التنظيم في حين تتحدث روسيا عن شن مئات الغارات الجوية ضده في منطقة البادية.

وتشارك قوات من “الفيلق الخامس” في قوات النظام وميليشيا “لواء القدس الفلسطيني” المدعومين من روسيا في العمليات، كما أرسلت قوات النظام تعزيزات عسكرية إلى محاور البادية السورية.

ونقلت وكالة “سبوتنيك” الروسية عن مصدر ميداني (لم تسمه)، في 16 من نيسان الحالي، أن طائرات الاستطلاع الروسية رصدت قبل تنفيذ الغارات، مقرات لتنظيم “الدولة” وسيارات دفع رباعي تنقلت في منطقتي جبل البشري جنوبي الرقة ومنطقة أثريا شرقي حماة، وشنت بعدها أكثر من 30 غارة.



مقالات متعلقة


Array

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة