مبيعات السيارات في تركيا تنخفض.. ما الأسباب والتوقعات

مفتاح سيارة في تركيا - 28 من حزيران 2020 - (الأناضول)

ع ع ع

بدا سوق السيارات المستعملة والجديدة في تركيا غير مستقر، والمبيعات منخفضة خاصة خلال الأشهر الأولى من العام الحالي، وأسعار السيارات المستعملة والجديدة تتأرجح مع انخفاض عدد الراغبين بالشراء.

فهد عليص، تاجر سيارات في تركيا، قال لعنب بلدي، إن أسعار السيارات بدأت بالارتفاع قبل عدة أشهر، ولولا الحظر المطبق من قبل الحكومة التركية خلال هذه الفترة (منعًا لانتشار فيروس كورونا) لازدادت الأسعار أكثر.

ويعتقد عليص أن الأسعار سترتفع بعد عيد الفطر المقبل، نافيًا أن يهدأ السوق وتعود الأسعار إلى ما كانت عليه، لأن السيارات الجديدة تحتاج إلى تسجيل وانتظار، ولم يعد الزخم في سوق السيارات كالسابق.

وبحسب تقرير نشرته صحيفة “Cumhuriyet” التركية، من المتوقع ارتفاع الأسعار من جديد، سواء ضمن سوق السيارات المستعملة أو الجديدة، ومع ارتفاع الأسعار خلال فترة انتشار فيروس “كورونا المستجد” (كوفيد- 19) لم يعد الناس قادرين على شراء السيارات.

وبحسب تقرير صحيفة “Cumhuriyet“، لا يوجد مشترون في سوق السيارات، ويبيع أصحاب المعارض سياراتهم حتى قبل بدء الحظر، والأسعار متقلبة منذ الأشهر الأولى من العام الحالي.

الأسعار تجاوزت القدرة الشرائية للناس

تحدث أصحاب المعارض في سوق السيارات لصحيفة “Cumhuriyet”، وقالوا إن البائعين لا يبيعون لأن باعتقادهم أن الأسعار يمكن أن ترتفع في أي وقت، والراغبون بالشراء لا يشترون باعتقادهم أن الأسعار قد تنخفض في أي وقت، وبالتالي توقف التدفق النقدي تمامًا في السوق.

يواجه أصحاب معارض السيارات هذه الحالة للمرة الأولى، لا أحد يعرف ماذا سيفعل، وعلى سبيل المثال، تباع السيارة من موديل عام 2016 بسعر 50 ألف ليرة تركية منذ عام ونصف، أما الآن فتباع بسعر 100 ألف ليرة تركية.

ولفت المدير العام لشركة “Toyota Plaza”، أيكان جيلان، إلى النقص العالمي في الرقائق التي تستخدم للسيارات في العالم، بالإضافة إلى الاهتمام بالسوق المحلية ومشكلات العملة المتعلقة بالسوق الأجنبية.

وأشار إلى عدم إمكانية حل المشكلة قبل أيلول المقبل، وقال إن السيارات المصنعة في أوروبا هي الأكثر تضررًا من الوضع الراهن.

تأثير ارتفاع سعر صرف العملات الأجنبية

ويتوقع جيلان وجود مشكلات في إنتاج السيارات الجديدة، بالإضافة إلى أن مشكلة ارتفاع سعر صرف العملات الأجنبية مقابل الليرة التركية سيزيد من أسعار السيارات المستوردة، وبناء على هذا، قد ترتفع أسعار السيارات الجديدة والمستعملة.

وقال رئيس جمعية “تجار السيارات المعتمدين في تركيا”، تورغاي مرسين، إن الزيادة في سعر صرف العملات الأجنبية ليست العامل الوحيد لرفع أسعار السيارات بالضرورة.

إلا أن ارتفاع سعر الصرف انعكس على شركات تصنيع السيارات، لكنهم كافحوا تأثيره بشدة وحاولوا دعم القوة الشرائية للمواطنين من خلال بعض الحملات.

وبطبيعة الحال، سوق السيارات كغيرها من الأسواق، وبالتالي يؤثر سعر الصرف على أسعار السيارات كما هي الحال في القطاعات الأخرى، وطالما أن سعر صرف الدولار يرتفع فإن زيادة أسعار السيارات لا مفر منها، والمصنعون والبائعون ليس لديهم ما يفعلونه.

وكانت الليرة التركية سجلت في نهاية آذار الماضي انخفاضًا بعد قرار الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، استبدال نائب حاكم المصرف المركزي وتعيين نائب جديد، إذ بلغ سعر صرف الدولار الأمريكي الواحد في 30 من آذار 8.40 ليرة تركية، ووصل سعر صرف الدولار الواحد اليوم، الثلاثاء، إلى 8.34 ليرة تركية، بحسب موقع “Döviz” المتخصص بأسعار الليرة التركية والعملات.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة