أرمينيا.. الحكم على سوريَّين قاتلا في كاراباخ بالسجن المؤبد

محاكمة مقاتلين سوريين في أرمينيا شاركا بمعارك كاراباخ - 4 أيار 2021 (راديو أرمينيا)

ع ع ع

حكمت محكمة مقاطعة سيونيك جنوب شرقي أرمينيا بالسجن المؤبد على مقاتلَين سوريَّين شاركا بالنزاع المسلح في إقليم كاراباخ بين الجانبين الأرميني والأذربيجاني، بحسب ما ذكره “راديو أرمينيا” عبر موقعه الإلكتروني.

وأضاف “راديو أرمينيا”، الثلاثاء 4 من أيار، أن المقاتلَين السوريَّين محراب محمد الشخير (46 عامًا) ويوسف العبد الحجي (33 عامًا)، متهمان بموجب المادة الثالثة من القانون الجنائي الأرميني، التي تتضمن “انتهاك القانون الدولي والقتل في أثناء النزاع المسلح، والهجوم على المدنيين” (الارتزاق والإرهاب).

وجرت محاكمة مغلقة للمقاتلَين السوريَّين بعد اقتراح قُدم للمحكمة “خوفًا من نشر أسرار الدولة خلال المحاكمة”، بحسب ما ذكره الراديو.

وكانت رئيسة قسم المعلومات في لجنة التحقيق الأرمينية، ريما إيغانيان، قالت لإذاعة “أوروبا الحرة”، في 11 من كانون الأول 2020، إن السوريَّين المعتقلَين لدى أرمينيا بسبب مشاركتهما إلى جانب الجيش الأذري في معارك كاراباخ، لا يخضعان لتسليم وتبادل الأسرى مع الجانب الأذري.

وأضافت إيغانيان أن “المرتزقة” السوريَّين اللذين اعتقلتهما القوات الأرمينية، ليسا أسيري حرب.

وسبق تصريح إيغانيان لإذاعة “أوروبا الحرة” بستة أيام، إعلان رئيس الوزراء الأرميني، نيكول باشينيان، أن بلاده توصلت إلى اتفاق تبادل جثامين ضحايا الحرب والأسرى مع أذربيجان.

لكن إيغانيان قالت حينها، إن المعتقلَين السوريَّين “متهمان، ولا يمكن مبادلتهما وفق مبدأ (الكل مقابل الكل) الذي عرضته يريفان كجوهر لعملية تبادل الأسرى مع باكو”.

وفي 2 من تشرين الثاني 2020، اعتقل يوسف العبد الحجي، وهو أب لخمسة أطفال، حسب وسائل إعلام أرمينية، بينما لم تورد معلومات عن المعتقل الثاني.

الارتزاق.. ظاهرة تشوه صورة السوريين

ويتضمن مبدأ “الكل مقابل الكل” إعادة أي أسرى في حوزة أي من الطرفين على الفور ودون شروط مسبقة، في حال ظهور أسرى جدد.

وذكرت اللجنة الدولية لأسرى الحرب والمفقودين في أذربيجان أنها تؤيد هذا المبدأ في تبادل الأسرى.

اقرأ أيضًا: السوريون في الاقتحام.. تفاصيل رحلة مقاتلَين سوريين شاركا بمعارك أذربيجان

وأنهت باكو (عاصمة أذربيجان) ويريفان (عاصمة أرمينيا)، في 9 من تشرين الأول 2020، المعارك التي استمرت نحو 44 يومًا، باتفاق دخل حيز التنفيذ في اليوم التالي.

واستعادت أذربيجان بموجبه ثلاث مدن من الإقليم الذي تهيمن عليه أرمينيا منذ نحو 30 عامًا، هي كلبجار وأغدام ولاتشين.

وبحسب تقرير نشرته صحيفة “الجارديان” البريطانية، في 28 من أيلول 2020، فإن مقاتلين سوريين سجلوا للعمل في شركة أمنية تركية خاصة، كحرس حدود في أذربيجان، خلال المعارك مع أرمينيا التي دعمت خلالها تركيا الجانب الأذربيجاني، رغم نفي الحليفين وجود مقاتلين سوريين.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة