ألمانيا تحظر منظمة “أنصار الدولية” بتهمة “تمويل الإرهاب”

عناصر من الشرطة الألمانية (dpa)

ع ع ع

أعلنت السلطات الألمانية حظر منظمة “أنصار الدولية” والعديد من المنظمات التابعة لها، منها “مساعدة المقاومة العالمية” و”نداء العالم الأفضل”، بتهمة جمع الأموال وتحويلها إلى جماعات مصنفة “إرهابية” خارج البلاد.

وقال ستيف ألتر، المتحدث باسم وزير الداخلية الألماني، هورست زيهوفر، عبر حسابه في “تويتر” اليوم، الأربعاء 5 من أيار، إن “المنظمة تموّل الإرهاب حول العالم بالتبرعات”، ونقل عن زيهوفر قوله، “إذا كنت تريد محاربة الإرهاب، فعليك تجفيف منابع تمويله”.

وبحسب ما نقله موقع “DW“، تخدع منظمة “أنصار الدولية” الجهات المانحة لها بأن تبرعاتهم ستوجه لأغراض إنسانية حصرًا، إلا أن المنظمة تحوّل الأموال إلى جماعات اعتبرتها ألمانيا سابقًا أنها “إرهابية”، منها “جبهة النصرة” في سوريا، وحركة “حماس” الفلسطينية، وحركة “الشباب” في الصومال.

وكانت السلطات الألمانية داهمت، في 2019، عدة مكاتب تابعة لنفس المنظمة للاشتباه بجمعها الأموال لمصلحة حركة “حماس” الفلسطينية، المصنفة في أوروبا على أنها “إرهابية”.

وقال وزير الداخلية الألماني حينها، “كل من يدعم (حماس) خلف ستار المساعدات الإنسانية يتجاهل القيم الأساسية لدستورنا ويضعف الثقة في التزام الكثير من المنظمات الإغاثية”.

وأُسّست “أنصار الدولية” لأول مرة في دوسلدورف بألمانيا في عام 2012، وتعرف عن نفسها على موقعها الرسمي، بأنها “منظمة إغاثة إسلامية تقدم الدعم الإنساني للأشخاص في مناطق الحروب والأزمات، بغض النظر عن عقيدتهم”.

وبحسب المنظمة، فإن أنشطتها تتعلق بتقديم خدمات بناء وتمويل وإنجاز المستشفيات ودور الأيتام ومنازل الأرامل والآبار والمدارس أو المساجد.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة