“التربية السورية”: لأول مرة تشفير الأسئلة وكاميرات مراقبة في امتحانات العام الحالي

طلاب يقدمون امتحان الثانوية في حمص

ع ع ع

أعلن وزير التربية في حكومة النظام السوري، دارم طباع، عن استخدام الوزارة تقنية تشفير الأسئلة الامتحانية، ووضع كاميرات مراقبة في القاعة، لأول مرة في سوريا هذا العام.

وأضاف طباع، في حديث إلى صحيفة “البعث” الحكومية، الخميس 6 من أيار، أن الإجراءات الجديدة ستُتخذ في قاعات امتحانات شهادتي التعليم الأساسي والثانوي، للوصول إلى نتائج عملية امتحانية “عادلة ونزيهة” بين الطلبة.

وستعتمد تقنية تشفير الأسئلة، بحسب طباع، على طباعة الأسئلة الامتحانية في مركز العاصمة وتوزيعها بشكل سري إلكترونيًا، وتشفيرها بالاتفاق مع وزارة الاتصالات.

وستوزع الأسئلة على المراكز الامتحانية في مختلف المحافظات، وستحصر مسؤولية فك الشيفرة بشخص محدد في كل محافظة، عبر مفتاح خاص، وفقًا لوزير التربية.

وأوضح طباع أنه بالتنسيق مع دوائر المعلوماتية في مختلف المحافظات، سيتم الاعتماد على كاميرات مراقبة توضع في القاعات الامتحانية.

وستجمع صور الكاميرات في غرفة مدير المركز، وتربط مركزيًا مع وزارة التربية، للعودة إليها في حال وجود أي خلل في سير الامتحان.

وازدادت عمليات الغش بشكل مبالغ فيه ضمن المدارس الواقعة في مناطق سيطرة النظام السوري منذ اندلاع الثورة، ما اضطر بعض الدول خارج سوريا إلى إعادة النظر في الشهادات المستخرجة خلال فترة الحرب، واتخذ قسم منها قرارًا بعدم الاعتراف بتلك الشهادات.

وتبدأ امتحانات شهادة التعليم الأساسي والإعدادية الشرعية في 30 من أيار الحالي، وامتحانات الشهادة الثانوية العامة بفرعيها العلمي والأدبي، والشهادة الثانوية الشرعية، في 31 من الشهر نفسه.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة