أردوغان مصر على عضوية الاتحاد الأوربي رغم العراقيل

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان (الأناضول)

ع ع ع

تحدث الرئيس الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، عن أن أنقرة ما زالت تتطلع إلى عضوية الاتحاد الأوروبي رغم العراقيل.

وقال أردوغان اليوم، الأحد 9 من أيار، في رسالة نشرها بمناسبة “يوم أوروبا” الذي يوافق اليوم، إن الاتحاد الأوروبي بحاجة إلى تركيا، بحسب ما نقلته وكالة أنباء “الأناضول“.

وأضاف أن العائق الأكبر أمام تحول الاتحاد الأوروبي إلى لاعب عالمي قوي هو افتقاره للصبر والرؤية الاستراتيجية.

وأشار إلى أن الاتحاد الأوروبي بحاجة إلى هيكلية مؤسسية جديدة (ناجعة)، لافتًا إلى ضرورة مراجعة آليات اتخاذ القرار في الاتحاد على وجه الخصوص.

وشدد على حاجة الاتحاد الأوروبي إلى رؤية وخطاب جديدين، وقال، “من الواضح جدًا أن الاتحاد الأوروبي لن يستطيع مواصلة وجوده بشكل قوي دون مساهمة ودعم من بلادنا”.

ونوه أردوغان إلى أن تركيا متمسكة بهدفها الاستراتيجي المتمثل في عضوية الاتحاد الأوروبي رغم العراقيل وازدواجية المعايير التي تواجهها.

وكان أعضاء في البرلمان الأوروبي طالبوا، أواخر نيسان الماضي، بتعليق رسمي لمفاوضات عضوية تركيا في الاتحاد الأوروبي إذا مضت أنقرة في “الطريق الاستبدادي”.

وترفض تركيا التوافق مع الاتحاد على وقف المفاوضات، وتطالب ليس فقط باستئناف المفاوضات المتعثرة، بل أيضًا بالتوسع في إجرائها.

وأكد أردوغان اليوم أن تركيا التي تعد جزءًا من أوروبا تاريخيًا وجغرافيًا، مستعدة لفعل ما يترتب عليها فيما يتعلق بالإسهام في حل المشكلات التي تعترض الاتحاد وزيادة فاعليته.

وأوضح أن بعض الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي تنقل خلافاتها الثنائية مع تركيا إلى أروقة الاتحاد، الأمر الذي يؤثر سلبًا على العلاقات التركية- الأوروبية بشكل عام، ويضعف قدرة الاتحاد على مواجهة التهديدات العالمية.

وأكد الرئيس التركي أن عضوية تركيا في الاتحاد الأوروبي، ستزيد من فاعليته على الصعيدين الإقليمي والعالمي، وستفسح المجال أمام صعود أوروبا وتمنح الأمل لمواطنيها ولمنطقتها وللعالم.

واتهمت تركيا، في 28 من آذار الماضي، الاتحاد الأوروبي بـ”تسييس” توسعة العضوية من أجل ما وصفته بـ”مصالح قومية قصيرة النظر”، تعليقًا على قرار الاتحاد الأوروبي بدء مفاوضات العضوية بشكل رسمي مع ألبانيا وشمال مقدونيا.

وتركيا مرشحة للانضمام إلى عضوية الاتحاد الأوروبي منذ عام 1953، وبدأت مفاوضات عضويتها عام 1994 على أساس 35 فصلًا من فصول التفاوض، لم يفتح منها سوى 12 فصلًا حتى عام 2012.

وكانت الحكومة التركية والاتحاد الأوروبي توصلا في 18 من آذار 2016 في العاصمة البلجيكية بروكسل، إلى ثلاث اتفاقيات مع الاتحاد حول الهجرة، وإعادة قبول اللاجئين، وإلغاء تأشيرة الدخول للمواطنين الأتراك.

وترى تركيا أنها التزمت بما يجب عليها بخصوص الاتفاقين الأولين، في حين لم يقم الاتحاد الأوروبي بما يجب عليه بشأن إلغاء التأشيرة.



مقالات متعلقة


Array

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة