جولات حاسمة في ثلاثة دوريات أوروبية كبرى

اتلتيكو مدريد وريال مدريد (AFP)

ع ع ع

تشهد الملاعب الأوروبية جولات حاسمة ومصيرية في تحديد هويات الأبطال والصراع على اللقب، بالإضافة إلى المنافسة على مربع الكبار، الذي يؤهل للمشاركة المباشرة في دوري المجموعات من دوري أبطال أوروبا للموسم المقبل.

وحسم إنتر ميلان بطولة “الكالتشيو” قبل أربع جولات، كما تُوّج بايرن ميونيخ بطلًا للبوندسليغا، لكن الجولات المتبقية ستكون حاسمة في أبرز الدوريات الأوروبية.

الدوري الإسباني والصراع الرباعي على اللقب

تتنافس أربعة فرق بقوة على لقب بطولة الدوري الإسباني للدرجة الأولى، وهي أتلتيكو مدريد المتصدر برصيد 77 نقطة، وريال مدريد بالمركز الثاني، وبرشلونة ثالثًا ولكل منهما 75 نقطة، ورابعًا فريق إشبيلية برصيد 71 نقطة.

بقيت ثلاث جولات على نهاية الليجا، ستشهد إثارة ومنافسة، إذ يسعى أتلتيكو مدريد لعدم التعثر في الجولات الثلاث المقبلة، فخسارة أي نقطة تعني تهديد الصدارة.

تنتظر الفريق مواجهات مهمة، إذ سيلعب تباعًا مع ريال سوسييداد وهي أصعب المباريات، ثم يواجه فريقي أوساسونا وبلد الوليد، الذي بدوره يسعى للهروب من شبح الهبوط للدرجة الثانية.

وستكون مهمة الأرجنتيني دييغو سيميوني صعبة للظفر بلقب البطولة بوجود أكبر غريمين له في الدوري.

أما ريال مدريد الذي يتأخر بفارق نقطتين عن المتصدر، فسيقاتل من أجل اللقب والاحتفاظ به، بعد أن خرج من دوري الأبطال في نصف النهائي، وبذلك يحتاج إلى لقب يحفظ به ماء الوجه.

وأيضًا تنتظر الفريق الملكي ثلاث مواجهات مهمة يحتاج إلى الفوز بها مع تعثر أتلتيكو مدريد، وسيلعبها تباعًا مع غرناطة وهي أصعب المواجهات المتبقية، كما سيلعب مع أتلتيكو بلباو وأخيرًا سيواجه فياريال.

وبدوره فريق برشلونة ينتظر نفس مصير منافسه ريال مدريد وهو يتأخر عن المتصدر بفارق نقطتين فقط، لكنه بحاجة إلى خسارة أتلتيكو مدريد وتعثر الريال.

وسيقاتل الهولندي رونالد كومان مدرب برشلونة من أجل اللقب الذي فقده الفريق في الموسم الماضي.

وسيلعب فريق برشلونة ثلاث مباريات أخيرة، وهي حسب التسلسل والجولات مع ليفانتي، وسيلتا، فيغو، وإيبار.

مانشستر سيتي الأقرب للتتويج   

في البريميرليج، اقترب فريق مانشستر سيتي من حسم لقب بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز، مع بقاء ثلاث جولات على نهايته.

الفارق بينه وبين أقرب منافسيه مانشستر يونايتد كبير وصل إلى عشر نقاط، وهي كفيلة بأن يلعب من دون ضغط نفسي.

الإسباني بيب جوارديولا يقاتل على جبهتين، الأولى شبه مضمونه وهي البريميرليج، ولكن تنتظره مواجهة من أهم اللقاءات التي سيلعبها منذ سنوات، عندما سيواجه في 29 من أيار الحالي غريمه التقليدي تشيلسي على نهائي أبطال أوروبا في محاولة لإحراز اللقب للمرة الأولى في تاريخه.

وسيلعب السيتي ثلاث مباريات تباعًا مع كل من نيوكاسل يونايتد وبرايتون وإيفرتون، ومن المنتظر أن يُتوّج عقب هذه المباراة.

بينما ستتنافس على مربع الكبار عدة فرق، وهي مانشستر يونايتد الوصيف وله 70 نقطة، وتشيلسي بالمركز الثالث برصيد 64 نقطة، ورابعًا ليستر سيتي بـ63 نقطة، وخامسًا وست هام وله 58 نقطة.

وتلحق بهذه الأندية ثلاثة فرق وهي ليفربول بالمركز السادس وله 57 نقطة، وتوتنهام هوتسبير سابعًا بـ56 نقطة، وأخيرًا إيفرتون بالمركز الثامن برصيد 55 نقطة.

صراع ثلاثي كبير على لقب الدوري الفرنسي

تتنافس ثلاثة فرق على لقب بطولة الدوري الفرنسي للدرجة الأولى وهي ليل المتصدر برصيد 79 نقطة، ويليه باريس سان جيرمان (حامل اللقب) وله 76 نقطة، وثالثًا فريق موناكو برصيد 74 نقطة.

بينما فريق ليون بالمركز الرابع برصيد 73 نقطة، وحظوظه ضعيفة جدًا مع بقاء جولتين على نهاية الدوري الفرنسي.

يسعى فريق ليل لإحراز اللقب الرابع له في تاريخه الكروي، بعد غياب عشر سنوات عن آخر لقب أحرزه في موسم 2010ـ 2011.

واستطاع مدربه الفرنسي كريستوف غالتيير إثبات الوجود في الدوري الفرنسي حتى ولو لم يحقق البطولة، لأن فريق ليل قدم مستويات طيبة في هذا الموسم، واستطاع أن يفوز على النادي الباريسي في حديقة الأمراء 0×1، بعد أن تعادلا في الذهاب من دون أهداف.

تنتظر فريق ليل مباراتان، إذ سيلعب مع فريقي سانت إيتيان في الجولة 37 وفي الجولة 38 والأخيرة سيلعب مع أنجيه، وهو يحتاج إلى فوز وتعادل ليُتوّج بطلًا للدوري الفرنسي، أو إلى تعثر الباريسي في مباراة واحدة.

فيما فريق باريس سان جيرمان سيعمل على تحقيق الفوز في المواجهتين المقبلين، مع ستاد ريمس وستاد بريست 29، على أمل تعثر ليل ولو في مباراة واحدة وبالتالي الحفاظ على اللقب للمرة الرابعة على التوالي.



مقالات متعلقة


Array

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة