رامي مخلوف يفسر آيات قرآنية من أحلامه: بشرى للسوريين

سيدة تشاهد مقطع فيديو على فيس بوك نشره رجل الأعمال السوري رامي مخلوف (AFP)

سيدة تشاهد مقطع فيديو على فيس بوك نشره رجل الأعمال السوري رامي مخلوف (AFP)

ع ع ع

ظهر ابن خال رئيس النظام السوري، بشار الأسد، ورجل الأعمال رامي مخلوف مجددًا في تسجيل مصور جديد، تحدث فيه عن تفسير رؤياه في المنام بـ”قرب الفرج على السوريين”.

وذكر مخلوف، عبر حسابه في “فيس بوك” اليوم، الخميس 13 من أيار، أربعة آيات من القرآن الكريم رآها في منامه، إلا أنه قرأ بعضها بشكل خاطئ، ولم يورد تفسيرها في السياق الذي وردت فيها الآيات.

والآيات هي، الآية رقم 89 من سورة يونس “قال قد أُجيبت دعوتكما فاستقيما ولا تتبعانّ سبيل الذين لا يعلمون”، والآية رقم 155 من سورية البقرة “ولنبلونكم بشيء من الخوف والجوعِ ونقص من الأموال والأنفسِ والثّمرات، وبشرِ الصابرِين”.

إضافة إلى الآية الأولى من سورة النحل “أَتى أَمر الله فلا تستعجلوه سبحانه وتعالى عما يشرِكون”، وجزء من الآية رقم 196 من سورة البقرة “تلك عشرة كاملة”.

واعتبر مخلوف أن الآيات الأربع تدل على شيء واحد هو “الفرج”، معتبرًا أن اليلاء وأنواعه المذكورة في الآيات حدثت وبقي شيء واحد هو الصبر.

وربط الآية الأخير بالتوقيت لأنها تدل على ذلك، معتبرًا أن عمر الأزمة السورية عشر سنوات، ونحن بأشهر انتهائها، متوقعًا حلًا شاملًا قريبًا، بحسب تعبيره.

وعرف عن مخلوف في تسجيلاته المصورة استشهاده بآيات قرآنية، ومحاولة إظهار نفسه بمشهد متدين صوفي، لكن ذلك يقابل بسخرية من متابعين في مواقع التواصل الاجتماعي، يركزون على الأسباب التي جعلت واحدًا من “حيتان الاقتصاد السوري الفاسدين” يضطر للتحدث بهذه اللغة.

كما طرح مخلوف سؤالًا عامًا لمن يعرف سبب ظهوره بالهيئة المعتادة (الجلوس بشكل منخفض ووضع أخشاب خلفه) في فيديوهاته المتكررة، وطلب ممن يعرف السبب أن يكتبه تعليقًا على مقطعه المصور المنشور.

ووعد من لا يعرف سبب ظهوره بهذه الطريقة بتوضيح ذلك في وقت لاحق.

وكان رامي مخلوف ظهر في عدة تسجيلات مصورة سابقة، إذ أعرب عن تخوفه من “حرب” مقبلة قد تزيد من معاناة السوريين، في تسجيل بتاريخ 27 من كانون الثاني الماضي.

وطالب مخلوف متابعيه حينها بإبداء آرائهم في إمكانية عودة أمواله التي تحتجزها حكومة النظام السوري، مخاطبًا متابعيه “رأيكم يهمني”.

وأشار إلى أن “أثرياء الحرب” قد “سرقوا” مشاريع وعقارات “راماك للمشاريع التنموية والإنسانية”، التي كانت “موقوفة لمصلحة العوائل الفقيرة والمحتاجة”، وتُخدّم سنويًا حوالي “100 ألف عائلة أي ما يقارب مليون شخص” قبل أن يُحرموا منها، بحسب مخلوف.

مخلوف يعرب عن مخاوفه من حرب تزيد معاناة السوريين

ويخوض مخلوف خلافًا مع حكومة النظام السوري، التي جردته من أبرز شركاته وعلى رأسها “سيرتيل” للاتصالات، تحت دعوى تخلفه عن دفع مبالغ ضريبية للدولة.

وتراجع الحديث عن هذا الخلاف بعد مجموعة مناشدات لمخلوف عبر وسائل التواصل الاجتماعي، لم تلقَ تجاوبًا من رئيس النظام السوري، بشار الأسد، أو حكومته.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة