كيري ينفي إبلاغ إيران بالضربات الإسرائيلية على سوريا: ظريف يحاول تجميل صورته

وزير الخارجية الأمريكي الأسبق، جون كيري (NYT)

ع ع ع

جدد وزير الخارجية الأمريكي الأسبق، جون كيري، نفيه إبلاغ وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، بضربات عسكرية إسرائيلية سرية في سوريا قبل وقوعها.

وقال كيري في أثناء مثوله أمام لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب الأمريكي الأربعاء 12 من أيار، إن ظريف “قد يكون مرتبكًا أو مخطئًا أو يحاول تجميل صورته”.

وأضاف كيري، بحسب ما نقلته وكالة “فوكس نيوز” الأمريكية، “ما قرأته عن هذا المقال قال إن ظريف كان يصور نفسه على أنه خارج الحلقة، ومن الواضح أنه عاطفي، ورأيته عاطفيًا ولا يمكن أن أضمن سبب قيامه بذلك”.

وأوضح أنه سمع أول مرة بالرقم 200 (رقم الضربات في سوريا) لأول مرة عندما انتشرت الأنباء عنها في نيسان الماضي.

وأشار كيري إلى أنه لا يتذكر سوى لقائه مع ظريف أربع مرات في أعقاب توليه منصب وزير الخارجية.

وكان 19 عضوًا من أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين، دعوا في نيسان الماضي، الرئيس الأمريكي، جو بايدن، إلى بدء تحقيق في ادعاءات إبلاغ كيري، إيران بالضربات العسكرية الإسرائيلية في سوريا.

وطلبوا، في رسالة إلى الرئيس، عزل كيري على الفور من مجلس الأمن القومي التابع للإدارة في أثناء إجراء التحقيق.

واتهم الأعضاء كيري بـ”تاريخ طويل في استخدام دبلوماسية المعاملات ضد المصالح الفضلى للولايات المتحدة أو حلفائها”.

وكان وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، قال إن كيري أبلغه بأكثر من 200 عملية إسرائيلية في سوريا، عندما كان يشغل منصب وزير الخارجية خلال إدارة أوباما، في تسجيل مسرّب كُشف عنه في 26 من نيسان الحالي.

لكن كيري نفى الادعاءات الموجهة إليه في تغريدة عبر حسابه في “تويتر”، في 27 من نيسان الحالي، معتبرًا أنها “خاطئة بشكل لا لبس فيه”.

وسبق أن اتُهم كيري بالتواطؤ مع قادة إيرانيين لتقويض إدارة ترامب.

ويحتل كيري الآن جزءًا من إدارة بايدن، وله مقعد في مجلس الأمن القومي كمبعوث رئاسي خاص للمناخ.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة