إسرائيل تدمّر “أبراج غزة”.. “حماس” تهدد “المركز”

برج الجلاء خلال تدميره من الجيش الإسرائيلي - 15 من أيار 2021 (فلسطين الآن)

ع ع ع

دمّر الجيش الإسرائيلي “برج الجلاء” في مدينة غزة، الذي كان يضم مكاتب عدد من وسائل الإعلام الدولية والمحلية وشققًا سكنية، استكمالًا لاستهداف عدد من الأبراج في القطاع.

وانهار المبنى المؤلف من 11 طابقًا بالكامل نتيجة لقصفه من سلاح الجو الإسرائيلي اليوم، السبت 15 من أيار.

وتحدث صحفيون من وسائل إعلام، منها مراسل قناة “الجزيرة” في غزة وائل الدحدوح، أن الجيش الإسرائيلي أصدر إخطارًا لصاحب البناء، وأمهله ساعة لإخلاء كامل البرج الذي يضم نحو 60 شقة سكنية أيضًا.

وإلى جانب الشقق السكنية، يضم البرج عددًا من مكاتب وسائل إعلام دولية ومحلية متعددة، منها شبكة “الجزيرة” ووكالة “أسوشيتد برس”، ومكاتب حقوقية ومحامين.

وتوعدت “كتائب القسام”، الجناح العسكري لحركة “حماس”، بأن تدمير الجيش الإسرائيلي “برج الجلاء” بمدينة غزة لن يبقى دون رد.

وقالت “القسام”، في معرض تعليقها على الهجوم الإسرائيلي، “بعد قصف البرج المدني في غزة، على سكان تل أبيب والمركز (وسط دولة الاحتلال) أن يقفوا على رجل واحدة وينتظروا ردنا المزلزل”.

من جانبه، قال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، إن مبنى متعدد الطوابق يحتوي على مصالح عسكرية للاستخبارات العسكرية التابعة لـ”حركة المقاومة الإسلامية” (حماس)، أغار عليه الجيش الإسرائيلي، وهو يتضمن مكاتب إعلامية مدنية تتستر “حماس” من ورائها وتستخدمها دروعًا بشرية.

برج الجلاء الذي دمرته الغارات الإسرائيلية (الجيش الإسرائيلي)

“برج الجلاء” الذي دمرته الغارات الإسرائيلية (الجيش الإسرائيلي)

الأبراج.. أهداف

ودمّر الجيش الإسرائيلي عددًا من الأبراج في قطاع غزة، بعد استهدافها بعدد من الصواريخ، في حملة التصعيد المستمرة منذ 8 من أيار الحالي.

ومن هذه الأبراج، “برج الشروق” الذي يتكون من نحو 13 طابقًا، ويضم شققًا سكنية، وعددًا من مكاتب الشركات والمؤسسات الصحفية العاملة في غزة.

كما دمّرت الطائرات الإسرائيلية أجزاء كبيرة من “برج الجوهرة” في شارع الجلاء وسط مدينة غزة.

ويتكون “برج الجوهرة” من تسعة طوابق، ويضم شققًا سكنية وعددًا من المكاتب، وأدى قصفه إلى أضرار كبيرة في المنشآت القريبة منه.

وفي وقت سابق من اليوم، السبت، استهدفت غارة جوية منزلًا من ثلاثة طوابق في مخيم “الشاطئ” للاجئين في مدينة غزة، ما أسفر عن مقتل ثمانية أطفال وامرأتين من عائلة كبيرة.

الشيخ جراح محاصر

وتفرض قوات الاحتلال طوقًا أمنيًا حول حي الشيخ جراح الفلسطيني في القدس، الذي يعد فتيل ما يجري حاليًا، سعيًا لإخلائه من مواطنيه، بغرض إقامة مشاريع استيطانية على أرضه، ما أثار غضبًا فلسطينيًا وموجة استنكارات عالمية للممارسات الإسرائيلية في القدس.

وتظاهر عشرات الإسرائيليين أمام أحد مداخل الحي، لكن عناصر الجيش الإسرائيلي فرقوهم بعد رفع المتظاهرين علم فلسطين.

المتظاهرون من اليسار الإسرائيلي رفعوا شعارات ضد الاستيطان، ويعد صوتهم منخفضًا في الشارع الإسرائيلي خاصة مع سيطرة اليمين المتطرف على الحكومة.

وطالبت الفصائل الفلسطينية الاحتلال بالانسحاب من المسجد الأقصى، على خلفية اقتحامه من قبل الجنود الإسرائيليين، واعتدائهم على المصلين، كما طالبت بالإفراج عن المعتقلين خلال الاشتباكات الأخيرة، وعدم المساس بحي الشيخ جراح.



مقالات متعلقة


Array

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة