تحركات في سوريا.. “لواء القدس”: نحن من فلسطين وإليها

قائد "لواء القدس" محمد السعيد في احتجاجات بحلب تنديدًا بالاعتداءات الإسرائيلية على غزة - 15 من أيار 2021 (فيس بوك: الإعلامي الحربي قدس ابوليل)

ع ع ع

قال قائد “لواء القدس” في سوريا، محمد السعيد، “نحن من فلسطين وإلى فلسطين.. نعم لهؤلاء الأبطال الذين دكوا بصواريخهم الاحتلال في الشمال والشرق والغرب”، في أول تحرك للفصائل الفلسطينية في سوريا.

جاء ذلك خلال مشاركته في احتجاجات سوريين وفلسطينين في مخيم النيرب بحلب، نصرة للقدس والشعب الفلسطيني، ورفضًا للاعتداءات الإسرائيلية التي تستهدف المدن الفلسطينية، بحسب ما نقلت وكالة أنباء “سبوتنيك” الروسية، السبت 15 من أيار.

ورفع المشاركون الذين انطلقوا من ساحة المركز الثقافي بمخيم النيرب جنوب شرقي المدينة، شعارات تندد بممارسات القوات الإسرائيلية والهجمات التي تشنها طائراتها الحربية على المناطق السكنية في المدن والبلدات.

ويقع مخيم النيرب، الذي أسس في عام 1948 لاستيعاب اللاجئين من شمالي فلسطين، على الأسوار الجنوبية لمطار حلب الدولي شمالي سوريا، ويقطنه نحو 40 ألفًا نصفهم من الفلسطينيين السوريين.

وتساءل سوريون وفلسطينيون وعرب عن أسباب غياب الفصائل الفلسطينية المسلحة في سوريا، عما يجري من فلسطيين، واتهمها آخرون بالتبعية لإيران وللنظام السوري فقط.

وتزامن هذا التحرك مع مسيرتين أيضًا في حمص ودمشق، لأول مرة منذ بدء التصعيد في فلسطين قبل نحو عشرة أيام.

و“لواء القدس”، هو ميليشيا فلسطينية رديفة لقوات النظام السوري، ساندته في معاركه ضد فصائل المعارضة السورية.

وأُسّس “لواء القدس” خلال تشرين الأول من عام 2013 في مدينة حلب، على يد محمد السعيد، بدعم من فرع “المخابرات الجوية” في حلب، وتلقى الدعم من الميليشيات الإيرانية الموجودة قرب مطار “النيرب العسكري”، وخاصة من “فيلق القدس”.

لكن إعلان القوات الروسية عن قيامها بتدريب عناصر “اللواء” في مدينة حلب، مطلع عام 2019، أشار إلى تحول في دعم “اللواء”، الذي كان أغلبية عناصره ينحدرون من مخيم “حندرات” قرب طريق “الكاستيلو”، قبل أن يفتح باب الانضمام إلى صفوفه خلال الأعوام الماضية، بعد سيطرة قوات النظام وميليشياته على مدينة حلب عام 2016.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة