باستخدام غواصة.. إسرائيل تتحدث عن إفشال هجوم بحري للفصائل الفلسطينية

استهداف خطوط الكهرباء في غزة من قبل القوات الإسرائيلية- 17 من أيار (وفا)

ع ع ع

تحدثت وسائل إعلام إسرائيلية عن إحباط هجوم بحري للفصائل الفلسطينية، باستخدام غواصة بحرية غير مأهولة، يجري التحكم بها من الشاطئ.

وذكر موقع “ولا” الإخباري الإسرائيلي، أن الغواصة تحمل رأسًا حربيًا يزن 30 كيلو جرامًا من المتفجرات، وكان يفترض أن يصطدم بمنصة غاز أو سفينة بحرية إسرائيلية.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، أن سلاح البحرية والطائرات الإسرائيلية رصدت في منطقة شمال قطاع غزة قطعة بحرية مسيرة ذات قدرة غوص، كانت في طريقها لتنفيذ عملية.

 

وتزامن الحديث عن الغواصة مع استهداف “كتائب القسام” برشقة صاروخية لبارجة إسرائيلية في عرض البحر قبالة شواطئ غزة، وفقًا لما نقلته وكالة “غزة الآن” الإخبارية.

كما استهدفت الفصائل الفلسطينية في غزة، مدن أسدود وعسقلان وبئر السبع بضربات صاروخية تقيلة ومكثفة.

وأعلنت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فيما قالت إنه عملية مشتركة لـ”جيش الدفاع” وجهاز “الشاباك”، اغتيال قائد “لواء الشمال” في كتائب “الجهاد الإسلامي”، حسام أبو هربيد.

وقال الجيش الإسرائيلي على لسان أدرعي، إن أبو هربيد مسؤول عن عمليات إطلاق صواريخ مضادة للدروع على الآليات العسكرية الإسرائيلية، منذ 15 عامًا، بما في ذلك العملية التي جرت الأسبوع الماضي.

وتواصل القوات الإسرائيلية تصعيدها العسكري ضد قطاع غزة منذ الإثنين الماضي، في ظل عدم التوصل لاتفاق تهدئة تسعى أطراف دولية في إتمامه، مقابل معارضة إسرائيلية.

وبلغ عدد قتلى القصف الإسرائيلي على قطاع غزة 220 شخصًا بالإضافة إلى ستة آلاف و39 جريحًا، وفق ما نشرته وزارة الصحة الفلسطينية، اليوم الاثنين، 17 من أيار، عبر “فيس بوك“.

ودمرت القوات الإسرائيلية اليوم الإثنين، خطوط الكهرباء الرئيسية المغذية للطاقة في غزة، كما هاجم مستوطنون إسرائيليون مواطنين فلسطينيين في قرية الزبيدات شمالي أريحا، بالتزامن مع اعتقال ثلاث فلسطينيين في الخليل.

وطالبت منظمة “التعاون الإسلامي” أمس الأحد، على لسان أمينها العام، يوسف العثيمين، المجتمع الدولي، بتحمل مسؤولياته لوقف العدوان الإسرائيلي والتصعيد المُمَنهج ضد الشعب الفلسطيني.

وقتلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس الأحد، سائق سيارة بعد تنفيذه عملية دهس بحيّ “الشيخ جراح” وسط القدس المحتلة.

وأسفرت عملية الدهس عن إصابة ستة من عناصر الجيش والشرطة الإسرائيلية.

وذكرت وسائل إعلام عبرية، بينها الموقع الإلكتروني لصحيفة “يديعوت أحرنوت”، أن ستة عناصر من الشرطة أصيبوا بجروح، بينهم اثنان بجروح متوسطة، فيما تمت تصفية المنفذ.

وأدانت دول عربية وإسلامية الغارات الإسرائيلية على غزة، اجتماع طارئ عبر الإنترنت لمنظمة التعاون الإسلامي لبحث التطورات في فلسطين.

وشجب وزير الخارجية السعودي، فيصل بن فرحان، ”الانتهاكات الصارخة” بحق الفلسطينيين، وأدان انتهاك لحرمة المقدسات الإسلامية كما ندد بطرد الفلسطينيين بالقوة من ديارهم في القدس الشرقية.

ودعا المجتمع الدولي إلى التحرك لوقف العمليات العسكرية، في حين قالت دول خليجية أقامت علاقات مع إسرائيل إنه يتعين وقف إطلاق النار من أجل استقرار المنطقة.



مقالات متعلقة


الأكثر قراءة


الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة