خلال أربعة أيام.. هجومان لـ”قسد” يوقعان خسائر في “الجيش الوطني”

عناصر من لواء الشمال في الفيلق الأول في قاعدة عسكرية بريف حلب الغربي - 7 نيسان 2020 (الفيلق الأول)

ع ع ع

قُتل ثلاثة عناصر من “الجيش الوطني السوري” المدعوم من تركيا، خلال صد محاولة تقدم لـ”قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) بريف حلب، وهي المحاولة الثانية من نوعها في الأيام الأربعة الماضية.

وذكرت حسابات “تلجرام” مقربة من “الجيش الوطني”، الجمعة 21 من أيار، أن ثلاثة عناصر في “لواء الشمال” ضمن “الفيلق الأول” في “الجيش الوطني” قُتلوا خلال التصدي لتسلل عناصر “قسد” في قرية الجات بمدينة جرابلس شمال شرقي حلب.

وقال المتحدث باسم “الجبهة الوطنية للتحرير” التابعة لـ”الجيش الوطني”، النقيب ناجي مصطفى، لعنب بلدي الأربعاء الماضي، إن اشتباكات جرت على محور باصوفان بعد اكتشاف عناصر “الجبهة الوطنية” تسلل مجموعات من “قسد”، وأُفشلت المحاولة، موقعة قتلى وجرحى في صفوف الطرفين، حسب مصطفى.

خسائر من الطرفين.. “الجبهة الوطنية” تصد محاولة تقدم لـ”قسد” في ريف حلب

وقُتل حينها مجموعة مؤلفة من خمسة عناصر يتبعون لـ”فيلق الشام” العامل ضمن “الجبهة الوطنية”.

وتجري اشتباكات بين “قسد” المدعومة من أمريكا والمسيطرة على شمال شرقي سوريا، و”الجيش الوطني” المدعوم من تركيا، باستمرار على خطوط التماس بين مناطق سيطرتهما، سواء بالأسلحة المتوسطة دون عمليات تقدم ومحاولات تسلل، أو خلال تسلل أحد الطرفين إلى نقاط تماس الآخر.

وفي 29 من آذار الماضي، قُتل عشرة عناصر من “قسد” بعملية على محور مرعناز جنوبي مدينة اعزاز، بريف حلب الشمالي.

وجاءت العملية ردًا على الاستهدافات المتكررة من قبل “قسد” لمناطق سيطرة “الجيش الوطني”، والتي طالت مناطق مدنية، حسب “الفيلق الثالث”.



مقالات متعلقة


Array

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة