× الرئيسية أخبار وتقارير اقتصاد مجالس ومنظمات رأي وتحليل ناس في العمقملتيميديا رياضة ثقافة سوريون في الخارج مارس النسخة الورقية

الجيش الحر يتصدى لهجوم قوات الأسد في اللاذقية

ع ع ع

تستمر  المواجهات العسكرية بين قوات الأسد وفصائل المعارضة، على ثلاثة محاور في ريف اللاذقية الشمالي، ولا سيما في محيط بلدة سلمى الاستراتيجية، أبرز مناطق سيطرة المعارضة السورية في جبل الأكراد.

وقال الناشط الإعلامي أحمد الحجي من ريف اللاذقية إن مواجهات اندلعت، الأحد 11 تشرين الأول، بين فصائل المعارضة وقوات الأسد في منطقتي ترتياح وقلعة كفردلبة في محيط بلدة سلمى، التي أصبحت في مرمى قوات الأسد بعد سيطرة الأخيرة على منطقة كفر دلبة.

وأوضح الحجي، في حديث إلى عنب بلدي، أن معارك أخرى تخوضها فصائل المعارضة ضد قوات الأسد في مناطق جب الأحمر ومركشلية والسماكوفي في جبل الأكراد، إلى جانب معارك أخرى على محور غمام في جبل التركمان، شمال اللاذقية.

واستطاعت الفرقة الأولى الساحلية تدمير دبابة تابعة لقوات الأسد في محيط سلمى، بصاروخ موجه مضاد للدروع “TAW”.

معارك الساحل تتزامن مع قصف من الطيران الروسي والسوري على بلدات وقرى المنطقة، متسببة بموجة نزوح جديدة للأهالي نحو الشريط الحدودي مع تركيا.

مقالات متعلقة

  1. دورين بيد فصائل المعارضة إثر هجوم مفاجئ
  2. الجيش الحر يخسر قياديًا في معارك اللاذقية
  3. سلمى بيد الأسد.. سقوط "رمز" الساحل
  4. المعارضة تواصل التقدم على تخوم سلمى بريف اللاذقية

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة