وزير الخارجية الأمريكي في إسرائيل لتأكيد اتفاق وقف إطلاق النار

وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن مع رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو - 25 من أيار 2021 (Israelipm_ar)

ع ع ع

أجرى وزير الخارجية الأمريكي، أنتوني بلينكن، زيارة إلى إسرائيل اليوم، الثلاثاء 25 من أيار، وهي الأولى من نوعها إلى الشرق الأوسط منذ توليه منصب وزير الخارجية. 

وتهدف الزيارة، التي ستشمل لاحقًا الضفة الغربية ومصر والأردن، إلى ترسيخ وقف إطلاق النار بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية في غزة. 

وأصدر البيت الأبيض بيانًا، الاثنين 24 من أيار، قال فيه إن الزيارة جاءت بطلب من الرئيس الأمريكي، جو بايدن، لمتابعة دبلوماسية الولايات المتحدة “الهادئة والمكثفة” لتحقيق وقف إطلاق النار بين إسرائيل و”حماس”. 

وعقد بلينكن مؤتمرًا صحفيًا مع رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، إذ صرح وزير الخارجية الأمريكي أن حضوره هو برهان على التزام الولايات المتحدة بأمن إسرائيل ونزع فتيل الأزمة في القدس والضفة وإعادة إعمار غزة. 

وقال الوزير، “لمنع العودة إلى العنف علينا أن ندعم بناء منظومة مساعدات إنسانية لغزة من دون استغلالها من (حماس)”. 

كما أكد دعم حق إسرائيل بالدفاع عن نفسها، وأن الرئيس الأمريكي ملتزم شخصيًا بهذا الحق، بحسب تعبيره.

من جهته، قال نتنياهو إن إسرائيل ملتزمة بالدفاع عن النفس إن انتهكت “حماس” الهدنة، وشكر الولايات المتحدة على دعمهما تطوير “القبة الحديدية”. 

ودخل اتفاق وقف إطلاق النار في غزة بين الفصائل الفلسطينية والقوات الإسرائيلية حيز التنفيذ في 21 من أيار الحالي، بجهود دبلوماسية مصرية وقطرية في سبيل التوصل إلى تهدئة في الأراضي الفلسطينية.

وذكرت الحكومة الإسرائيلية أن قبول وقف إطلاق النار متبادل، وغير مشروط، بناء على اقتراح مصري.

وسيتوجه وزير الخارجية الأمريكي خلال جولته إلى رام الله للقاء الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، كما سيزور بعدها القاهرة وعمان ضمن جولته في المنطقة. 

تصعيد إسرائيلي متواصل في القدس والضفة الغربية

رغم الإعلان عن التهدئة بين إسرائيل وغزة، تواصل قوات الاحتلال الإسرائيلي تصعيدها في القدس وسط تخوف من العودة إلى نقطة البداية.

واعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، في 22 من أيار الحالي (بعد يوم من إعلان وقف إطلاق النار)، 50 فلسطينيًا في القدس والضفة الغربية، بحسب ما أعلنه “نادي الأسير الفلسطيني”.

وقُتل فلسطيني فجر اليوم، الثلاثاء، قبيل ساعات من زيارة بلينكن، برصاص قوات الأمن الإسرائيلية في الضفة الغربية، بحسب ما أعلنته مصادر محلية فلسطينية،

وقمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي، في 22 من أيار الحالي، وقفة احتجاجية في حي الشيخ جراح بالقدس، ومنعت عشرات المتضامنين من دخول الحي.

كما أطلق الاحتلال قنابل صوت ورصاصًا معدنيًا على المتظاهرين، الذين يحتجون على استمرار الحصار المفروض على الحي.

وتمنع سلطات الاحتلال الدخول إلى الحي أو الخروج منه لغير ساكنيه، بينما تسمح للمستوطنين بالتنقل فيه بحرية، في إطار خطط لتهجير السكان الفلسطينيين، كانت شرارة للحراك الشعبي الأخير الذي واجهه الاحتلال باعتداءات واسعة، وأطلق على إثره مواجهة في قطاع غزة.



مقالات متعلقة


Array

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة