اتُهم بمحاولة الاعتداء على مسؤولين.. ضابط ألماني يقر بانتحاله صفة “لاجئ سوري”

محاكمة ضابط ألماني انتحل صفة لاجئ سوري، 2021، DW.

محاكمة ضابط ألماني انتحل صفة لاجئ سوري، 2021، DW.

ع ع ع

أقر الضابط في الجيش الألماني “فرانكو أ”، المتهم بالتخطيط لمهاجمة أو الاعتداء على شخصيات سياسية تحت صفة “لاجئ سوري”، بجزء من الاتهامات المنسوبة إليه خلال محاكمته التي بدأت في 20 من أيار الحالي.

واعترف “فرانكو أ”، الثلاثاء 25 من أيار، أمام “المحكمة الإقليمية العليا” بمدينة فرانكفورت غربي ألمانيا، بانتحاله صفة لاجئ سوري، إلا إنه لم يقدم أي معلومات حول الاتهام الأساسي الموجه إليه وهو التخطيط لهجمات ضد سياسيين ألمان، انطلاقًا من دوافع يمينية متطرفة بغية إثارة موجة غضب ضد اللاجئين.

وقال “فرانكو أ” خلال جلسة المحكمة، إنه سجل نفسه بهوية مزورة على أنه لاجئ سوري، لكنه أحجم عن التصريح بأي إفادات تتعلق بتخطيطه لهجمات بهدف زعزعة الثقة بسياسة اللجوء في البلاد.

كبير القضاة بالمحكمة أكد على ضرورة توفر أدلة على نطاق واسع خلال المحاكمة، لأن “فرانكو أ” لا يرغب في تقديم معلومات إضافية.

وكان المتهم نفى عند بدء المحاكمة التهم الموجه إليه، وقال للصحفيين عندما دخل مبنى المحكمة في فرانكفورت، “يمكنني أن أؤكد لكم أنني لست يمينيًا متطرفًا ولدي ضمير طاهر، ولم أخطط أبدًا لأي أعمال تضر بأي شخص”.

واعتقلت السلطات الألمانية “فرانكو أ” (32 عامًا) في شباط 2017، في أثناء ذهابه لاستعادة مسدس كان قد خبأه في حمام بمطار فيينا، وتم إطلاق سراحه.

لكن السلطات النمساوية أبلغت ألمانيا، وعندما تطابقت بصمة إصبع الجندي مع البصمة التي رفعها للتسجيل كطالب لجوء، أدى ذلك إلى بدء التحقيق.

ويقول ممثلو الادعاء إن المتهم سرق أيضًا ذخيرة من الجيش الألماني، إذ كان سيستهدف وزير الخارجية الألماني، هايكو ماس، أو نائبة رئيس البرلمان، كلوديا روث، ووزير العدل الألماني السابق، كأهداف محتملة للهجوم، حسب ما ذكرته وكالة “رويترز“.

ووفقًا للتحقيقات، قدّم “فرانكو أ” في عام 2016 طلب لجوء كلاجئ سوري تحت اسم “ديفيد بنجامين”، ونجح في خداع السلطات لمنحه إقامة مؤقتة في ألمانيا، كما عرض نفسه أمام سلطات الهجرة على أنه لاجئ مضطهد يتحدث الفرنسية وليس الألمانية، لكنه واصل حياته كجندي بهويته الحقيقية.

وصرّحت حينها وزيرة الدفاع الألمانية سابقًا، ورئيسة المفوضية الأوروبية الحالية، أورسولا فون دير لاين، “كان من الممكن أن يكون الهجوم سيناريو مروعًا، وإذا كنا قد وضعنا البصمات على سلاح الجريمة للتعرف عليها كان سيظهر أنه ملكًا للاجئ سوري”.

وعندما ألقي القبض على الجندي السابق، عُثر على صلبان معقوفة وكتابًا محظورًا في ألمانيا عن النازيين، بعنوان “المقاومة الشاملة”، إذ يحتوي الكتاب، الرائج بين أوساط النازيين الجدد، أساليب المقاومة ضد جيش “محتل”، وقال المحققون إن المتهم حصل عليه عندما كان في سويسرا.

وبحسب ما ذكرته صحيفة “دير شبيغل” الألمانية في أيار 2017، فإن المحققين عثروا أيضًا في وسائط تخزين بيانات المتهم على ما يسمى بـ”كتيب المتفجرات للمجاهدين”.

ويحوي الكتيب، الذي انتشر في تسعينيات القرن الماضي، على تعليمات عن كيفية صنع المتفجرات.



مقالات متعلقة


Array

الإعلام الموجّه يشوه الحقيقة في بلادنا ويطيل أمد الحرب..

سوريا بحاجة للصحافة الحرة.. ونحن بحاجتك لنبقى مستقلين

ادعم عنب بلدي

دولار واحد شهريًا يصنع الفرق

اضغط هنا للمساهمة